ثار بركان إتنا باعثا حمما ورمادا إلى ارتفاعات كبيرة وإن منع الطقس الغائم السبت من رؤية مشهد أعلى وأنشط البراكين في أوروبا، الواقع في جزيرة صقلية جنوب إيطاليا.

وأوضح المعهد الوطني للجيوفيزياء والبراكين أن البركان دخل "مرحلة النشاط" قاذفا الحمم والرماد.

وبدأ ثوران البركان الخميس. وعل الرغم من تراجع حدته، لا يزال يطرح مشكلة سلامة للذين يتسلقون الجبل البالغ ارتفاعه 3295 مترا، وكان الثوران الأخير لإتنا حصل في ديسمبر، ويبدو أن الثوران الجديد لا يطرح تهديدا على المناطق المأهولة القريبة ولا على مطار مدينة كاتانيا.