مدينة الرياض من أجمل العواصم العالمية وأكبرها شهدت نمواً كبيراً واتساعاً في مساحتها وعمرانها ومشروعاتها وبنيتها التحتية وفق أحدث النظم والتخطيط.

وقد حظيت برعاية ومتابعة مستمرة لجميع مراحل تطورها من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وفقه الله منذ أن كان أميراً لمنطقة الرياض ورئيساً للهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.. فهو المهندس والعاشق لعاصمتنا الحبيبة الرياض، وهو الذي رسم وأبدع في جعل مدينة الرياض من أجمل وأكبر العواصم العالمية.

سعدت جداً في هذا الشهر الكريم بزيارة هذه الفاتنة الجميلة بضعة أيام وقضيت بها أجمل الأوقات..

قصة عشقي وحبي للرياض يعود إلى مرحلة الدراسة الجامعية للفترة من عام 1399 هجرية حتى رمضان 1403 هجرية حيث تخرجت في كلية العلوم الإدارية في عليشة قبل انتقال الكليات إلى المدينة الجامعية على طريق الدرعية..

وقد تكررت زياراتي المتقطعة لهذه المدينة الفاتنة بعد تخرجي من جامعة الملك سعود وفي كل مرة أعود إليها أجد فيها تطوراً كبيراً يفوق الخيال..

والممتع في هذه العاصمة الحبيبة أن المشروعات والتخطيط والخدمات يشمل جميع الأحياء جنوبها وشمالها وشرقها وغربها ووسطها..

لقد استمتعت كثيراً بما وهبها الله من طقس جميل في هذا الشهر المبارك.

كما وفقت بحمد الله بأداء فروض الصلوات في جوامعها ومساجدها الكبيرة والنظيفة بأجوائها الروحانية..

واستمتعت بقضاء أوقات رائعة في منتزهاتها ومراكزها التجارية في أبراجها ومولاتها، وكذلك الموائد الرمضانية للإفطار والسحور في العديد من الفنادق والخيم الرمضانية.. في مدينة الرياض.

حقاً الرياض عاصمة الجمال.. ومما يثلج الصدر أن الشباب السعودي والفتيات السعوديات يشغلون أغلب الوظائف والأعمال في مجالات البيع والخدمات في جميع المجالات.. بكفاءة عالية وتعامل راق جداً.

من المنتزهات والأماكن الجميلة التي سعدت بزيارتها منتزه البجيري في الدرعية الذي يعد تحفة فنية ومكاناً للترفيه للعائلات جمع بين التراث والأصالة والتخطيط الحديث فقدم لوحة خلابة جميلة للاستجمام والراحة والاستمتاع بالكافيهات والمطاعم والأنشطة الترفيهية التراثية الرائعة..

شكراً لكل المسؤولين ولجميع الجهات المشاركة والمنظمة لجميع الأنشطة والخدمات في كل ميدان وموقع في عاصمة الجمال والحب والتطور.. رياض العز والمجد..

ونسأل الله أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والرخاء وأن يحفظ قائد مسيرتنا ملك الحزم والعزم والعدل سلمان  بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.. وإلى مزيد من التطور والتقدم لعاصمتنا الغالية وبلادنا الحبيبة.