أظهرت إحصائية جديدة أجراها مركز المعلوماتوالأبحاث السياحية (ماس) في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن "مهرجان الحريد 2019م" الذي أقيم الشهر الماضي في جزيرة فرسان بمنطقة جازان، استقبل أكثر من (24) ألف زائر من مختلف الفئات والأعمار.

وتأتي هذه الإحصائية ضمن أعمال مركز (ماس) في جمع وتحليل بيانات إحصائية عن المهرجانات التي تنظم في مختلف مناطق المملكة.

ويعد "مهرجان الحريد 2019م"، الذي أقيم خلالالفترة من 20 حتى 22 شعبان الماضي، آخر مهرجان عملت الهيئة على تقديم بيانات إحصائيةمفصّلة عن أعداد زواره، وخصائص السياحوالغرض من زيارته، ومصادر المعلومات عنالمهرجان، وبيانات متنوعة تشمل تقييم السياحللمهرجان، واقتراحاتهم لتطويره.

وبيّنت الإحصائية أن عدد زوار "مهرجان الحريد2019م" بـلغ (24,313) زائراً، وأن هؤلاء الزوار قدموا من (15) وجهة من مختلف مناطق المملكة الإدارية ومن خارجها، مع أكثرية واضحة لمن قدموامن منطقة جازان بنسبة (47%)، واتضح من نتائجالدراسة أن (91%) من السياح كان الغرض الرئيسمن قدومهم هو حضور المهرجان، وبلغت نسبة منحضروا لغرض الترفيه والسياحة أو العمل (4%) لكل منهما، بينما جاء (2%) لغرض زيارة الأهلوالأصدقاء.

وكشف تحليل الدراسة أن الأصدقاء هم أكثر وأهممصدر استقى منه أفراد العينة معلوماتهم عنالمهرجان، إذ بلغت النسبة لهذا المصدر (58%)، تلاذلك وسائل التواصل الاجتماعي بنسبة (19%)، ثمالإنترنت بنسبة (9%)، ثم يأتي الأسرة والزملاء فيالعمل والصحف بنسب أقل، وبلغ متوسط مدةالإقامة (2.2) ليلة، إذ أوضح ما نسبته (23%) منأفراد العينة أنهم قضوا ليلة واحدة فقط، فيما بيّن مانسبته (38%) أنهم قضوا ليلتين، وذكر (39%) منأفراد العينة أنهم قضوا ثلاث ليال وأكثر.

كما بلغ المتوسط العام للإنفاق اليومي للفرد (327) ريالًا، ويمثل الإنفاق على النقل والمواصلات (24%) من متوسط الإنفاق اليومي، وبلغت نسبة الإنفاق على الإقامة (22%)، بينما بلغت نسبة الإنفاق علىالأكل والشرب (16%)، وعلى التسوق (15%)، وحصل المهرجان على تقييم إيجابي من غالبية أفرادعينة الدراسة.