أكد عدد من الاقتصاديين أن التبرع السخي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود -يحفظه الله- بمبلغ 100 مليون ريال، ومن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، -يحفظه الله- بمبلغ 50 مليون ريال لصالح منصة "جود الإسكان" التي هي مبادرة وطنية تهدف إلى حوكمة العطاء الخيري السكني، وتسهيل عملية الربط بالمحتاجين من الأسر الأشد حاجة، يكشف حرص القيادة الدائم على مصالح مواطنيها ويظهر عملها الدؤوب لتوفير الحياة الكريمة والمعيشة الرغدة لجميع فئات المجتمع، كما أنه يحفز المقتدرين الراغبين في عمل الخير للتبرع لصالح هذه المنصة التي تسعى إلى تنويع حلول الإسكان وتقديم العون والعطاء الخيري السكني للمتعثرين والمحتاجين.

قال عضو مجلس إدارة غرفة الرياض رئيس اللجنة العقارية رئيس مجلس إدارة مشاريع الوبري السعودية الشيخ عائض بن عبدالله الوبري: إن تبرع القيادة لمنصة جود الإسكان يكشف اهتمامها الكبير وحرصها الدائم على مختلف فئات المجتمع وخصوصا الفئات المحتاجة إذ تعمل المنصة على تسهيل وصول المساهمات الخيرية السكنية للأسر الأشد حاجة والمستحقين للدعم، وزيادة التكاتف الاجتماعي لدى أفراد المجتمع، كما أن هذا الدعم السخي يحفز ويدفع المقتدرين من رجال الأعمال والتجار والجمعيات الخيرية لأن يحذو حذوه ولأن يبادروا بالتبرع لمثل هذه القضايا التي يعود نفعها على المجتمع، وهذا يتوافق مع الهدف الرامي لأن ترتفع مساهمة القطاع غير الربحي في الناتج المحلي إلى 5 % بحلول العام 2030، مع رفع مساهمة الأفراد في المشاركة المجتمعية للدعم الخيري السكني.

وقال المستثمر العقاري والمصرفي، إبراهيم السبيعي، لـ "الرياض": إن هذا التبرع السخي من قبل خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -يحفظهما الله- غير مستغرب فديدن حكام هذه البلاد منذ عهد المؤسس -يرحمه الله-، هو القرب والتلاحم مع المواطن ومع مختلف فئات المجتمع وتلمس الحلول لمشكلاتهم والقضايا التي تهمهم، ويأتي هذا التبرع لمنصة جود الإسكان ليكشف حرص القيادة الرشيدة على توفير السكن الملائم لكافة فئات المجتمع وخصوصا الفئات الأكثر احتياجا.

وبين إبراهيم السبيعي، بأن نجاح الدولة فيما يتعلق بالإسكان الذي صار تملكه أكثر يسرا وسهولة وذلك بفضل دعم القيادة المادي والمعنوي وتوجيهاتها المستمرة لوزارة الإسكان التي وفقت عبر مبادراتها وبرامجها في كثير من النجاح وتقليص قوائم انتظار راغبي السكن وتيسير التمويل والدعم لهم، وأشار السبيعي، إلى أن هذا التبرع يحفز ويحث المقتدرين والجهات الخيرية للتبرع ومد العون لهذه المنصة ولغيرها من المبادرات التي تعود بالنفع على المجتمع خصوصا وأننا في شهر رمضان المبارك.

كما أكد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السويلم مدير دار الخليج للبحوث والتطوير المالي، أن هذا الدعم المالي السخي يكشف حرص القيادة الدائم على مصالح مواطنيها ويظهر عملها الدؤوب لتوفير الحياة الكريمة والمعيشة الرغدة لجميع فئات المجتمع، ويأتي توجيهه إلى قضية مهمة تشغل بال كثير من المواطنين وهي السكن والذي تشير بعض الدراسات إلى أنه يستقطع 50 % من دخل المواطن مؤكداً قرب القيادة من المجتمع وحرصها على ما يهمه وينفعه.

وأشار الدكتور توفيق السويلم، إلى أن هذا التبرع يحفز الجمعيات الخيرية والمقتدرين على دعم مثل هذه القضايا إذ تسهل المنصة على الجمعيات عملية التحقق من مستحقي الدعم السكني في الإسكان التنموي، والتعرف على حالة الضمان الاجتماعي للأسرة المستفيدة، عبر التكامل المباشر مع خدمات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تتيح المنصة إمكانية دخول الجمعيات لحسابها في المنصة والوصول إلى حالات الدعم الممنوحة لمستفيديها بالتفصيل دون الحاجة لإعداد دراسة حالة، إضافة إلى تمكين الجمعيات من تسجيل المشروعات الإسكانية التي تنفذها لمستفيديها.

كما قال المستشار الإداري أسامة مدني: إن هذا التبرع السخي من قبل القيادة لمنصة جود الإسكان التي تخدم الوصول للأسر الأشد حاجة المسجلة في الجمعيات الأهلية من مستفيدي الضمان الاجتماعي، يؤكد قرب القيادة من المواطن ورغبتها الأكيدة في حل جميع المشكلات والصعوبات التي تعترض طريقه.

وأشار المستشار الإداري أسامة مدني، إلى أن هذا التبرع يحفز الأفراد المقتدرين والمؤسسات والجمعيات الخيرية على أن يحذو حذوه، خصوصا وأننا في شهر العطاء والخير، كما أن هذه المنصة فعالة وذات رقابة وموثوقية عالية لإيصال الدعم من أهل الخير إلى لمستفيدين والمستحقين ومن هم بحاجة للدعم.

بدوره قال د. مسفر القحطاني: إن هذا التبرع السخي من القيادة لصالح منصة "جود الإسكان"، يؤكد حرصها واهتماها الدائم بجميع شرائح المجتمع، وخصوصا الأسر الأشد حاجة ذات الدخل المنخفض، إضافة إلى دعم كل ما يحقق رفاهية واستقرار وأمن المواطن ويدعم برامج التطوير والتنمية وفقاً لرؤية المملكة المستقبلية، وأشار إلى أن هذا التبرع يحث المقتدرين في المجتمع والجمعيات الخيرية على الإنفاق في مثل هذه المبادرات التي يعود نفعها على المواطن وعلى المجتمع.

عايض الوبري
إبراهيم السبيعي
توفيق السويلم
د. مسفر القحطاني
أسامة مدني