تبرعت مؤسسة عبدالله صالح العثيم وأولاده الخيرية بـ (1,830,000 ريال) مليون وثمانمائة وثلاثون ألف ريال دعماً ورعاية لحملة تفريج كربة للإفراج عن مساجين الدين والتي تنظمها اللجنة الوطنية لرعاية السجناء وأسرهم والمفرج عنهم (تراحم).

حيث قدمت الدعم لهذا العام 1440هـ للجان الوطنية لرعاية السجناء في مناطق القصيم وحائل والحدود الشمالية والباحة.

وأوضح الأستاذ صالح بن عبدالله العثيم عضو مجلس الأمناء أن هذا التبرع يأتي في إطار الأعمال الخيرية التي تقدمها مؤسسة عبدالله صالح العثيم وأولاده الخيرية في هذا الشهر المبارك ودعم المبادرات الكريمة وتعزيز دور التكافل والترابط بين أفراد المجتمع.

وعبر العثيم عن إشادته بحملة تفريج كربة التي تنظم في مختلف مناطق المملكة والتي تأتي في إطار الجهود المباركة لحكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده في المسارعة في أعمال الخير ومساعدة المتضررين، ونجدة الملهوف.

وقال العثيم إن مبادرة حملة تفريج كربة تؤكد على أن المجتمع السعودي مجتمع متكافل ومتراحم ومحب للخير وأعمال الخير، وإن المملكة تحث على كل عمل إنساني نافع، مبيناً أن مثل هذه الأعمال الخيرية تعزز قيمة الانتماء للوطن وتؤكد المسؤولية المشتركة بين الدولة والمجتمع.

وختم العثيم تصريحاته بالدعاء أن يظل مجتمعنا السعودي ينعم بهذا التكاتف والتعاون والتراحم وأن يديم على مملكتنا الغالية أرض الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين نعمة الأمن والأمان في ظل قيادة حكومتنا الرشيدة، وأن يحفظ مليكها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وأن يمتعهما بالصحة والعافية وأن يمدهما بعونه وتوفيقه.