فقدت غالبية الأسماك الممتازة 50 % من قيمتها السوقية منذ بداية شهر رمضان المبارك، ويتوقع تماسك الأسعار الحالية حتى النصف الثاني من الشهر الفضيل.

وعزا متعاملون في سوق الأسماك المركزي بالقطيف، أسباب التراجع إلى الظاهرة السنوية مع حلول الشهر المبارك وتراجع استهلاك الأسماك والتحول للحوم الحمراء على المائدة الرمضانية، حيث تبدأ الأسعار في التحرك التدريجي مع ارتفاع الحركة الشرائية في الأسبوع الأخير من الشهر المبارك لتصل إلى الذروة مع اقتراب عيد الفطر.

وقال منير تاريخ وهو أحد العملاء الدائمين للسوق: إن غالبية أسعار الأسماك الممتازة تراجعت بشكل ملحوظ، مرجعا ذلك لزيادة المعروض نتيجة انخفاض الطلب كثيرا، لافتا إلى أن تزامن موسم التكاثر مع بعض أصناف الأسماك مثل (الصافي) و(الشعري) ساهم بدوره في تراجع القيمة السوقية لهذه الأصناف الممتازة، مضيفا، أن تقليل نسبة الشراء لدى المطاعم والفنادق خلال الشهر الفضيل شكل بدوره عامل ضغط على القيمة السوقية للعديد من الأصناف المعروضة بالسوق.

وبين أن انخفاض أسعار الأسماك خلال النصف الأول من شهر رمضان ظاهرة سنوية، لافتا إلى أن الأسواق تكون شبه ميتة خلال الأسبوع الأول وتتحرك تدريجيا في الأسبوع الثاني وتستمر في موجه تصاعدية حتى عيد الفطر المبارك.

وذكر محمد المحيشي، أن موسم التكاثر لسمك (الصافي) خلال شهري أبريل ومايو ساهم في تراجع الأسعار كثيرا، منوها إلى هذه النوعية من الأسماك تستهلك على نطاق واسع، بحيث لا تقل أسعارها عن 700 - 1000 ريال للثلاجة (32 كلغم ) فيما لا يتجاوز السعر حاليا 300 ريال للثلاجة، مبينا، أن الفنادق والمطاعم ستبدأ في تحريك الأسواق خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان، بغرض تأمين الكميات المطلوبة لمواجهة الطلب المتزايد خلال عطلة عيد الفطر المبارك.

وأشار علي الظاهر إلى أن غالبية الأسماك سجلت تراجعا ملحوظا منذ مطلع الشهر الفضيل، نظرا لانخفاض الطلب بالمقارنة خلال الأيام الماضية بالمقارنة مع بقية السنة، فسعر سمك الهامور الصغير استقر عند 500 ريال مقابل 1000 ريال للمن (16 كلغم ) والهامور الكبير 400 ريال مقابل 700 ريال للمن، وسمك الكنعد المستورد بسعر 300 ريال مقابل 600 ريال وسمك الصافي 300 ريال مقابل 450 ريالا للثلاجة وسمك الشعري 300 ريال مقابل 450 ريالا للمن.