اتّهم زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو حكومة الرئيس نيكولاس مادورو بمحاولة "إسكات" الجمعية الوطنية بعد منع الأجهزة الأمنية للنواب من الدخول إلى مبنى البرلمان. وكان من المقرّر أن يناقش النواب الاتّهامات الأخيرة التي وجّهتها المحكمة العليا التي يسيطر عليه النظام إلى عدة نواب متّهمين بدعم انتفاضة 30 أبريل التي قام بها غوايدو. والبرلمان هو المؤسسة الرسمية الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة. وقال غوايدو إنّ المبنى "محتلّ عسكرياً" من قبل الأجهزة الأمنية التي تضمّ الحرس الوطني وعناصر الاستخبارات الذين استخدموا "القوّة الوحشية".