رأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز مؤسس ورئيس مجلس إدارة نادي الطيران السعودي رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء، اجتماع مجلس إدارة نادي الطيران السعودي.

وفي بداية اللقاء، ثمن سموه الدعم الكبير الذي يوليه مقام خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - لنادي الطيران السعودي منذ تأسيسه حتى اليوم، مؤكداً أهمية تضافر الجهود لتحقيق مزيد من النجاحات والإنجازات الوطنية مواكبة لنمو صناعة الطيران في المملكة العربية السعودية، وعبر سموه عن شكره وتقديره لجميع الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة التي شاركت في المعرض السعودي الدولي للطيران.

وثمن سموه الجهود التي بذلت في تأسيس الأكاديمية الوطنية للطيران في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في مدينة رابغ، مؤكداً أنها أكاديمية سعودية عالمية تهدف إلى تعزيز اقتصاد الوطن ودعمه بكوادر وطنية في مجال صناعة الطيران على أعلى المستويات، حيث ستقوم الأكاديمية بتدريب 1650 متدرباً سنوياً منهم 1200 متدرب في صيانة الطائرات، و450 طياراً ما سيجعلها أكبر مركز من نوعه على مستوى الشرق الأوسط.

وجرى خلال اللقاء استعراض أبرز ما تحقق من نتائج في المعرض السعودي الدولي للطيران، الذي أقيم في مطار الثمامة بالعاصمة الرياض وحضره أكثر من 20 ألف شخص، وشارك فيه أكثر من 80 طائرة و267 شركة محلية وعالمية وجرى خلاله توقيع 15 مذكرة تفاهم، كما بلغ عدد الدول المشاركة في المعرض 57 دولة.

وجرت خلال اللقاء مناقشة فعالية ملتقى الطيران العام والرياضي، الذي يستهدف النشء والأسر، ويهدف إلى نشر ثقافة الطيران للمجتمع، وتشجيع النشء على تعلم الطيران، وستتخلل الفعالية التي ستقام من 13-15 نوفمبر المقبل عروض جوية وأرضية للطائرات، كما سيقام معرض مصاحب يضم أحدث ما توصل إليه إنتاج الشركات العالمية في هذا المجال.