طلبت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء من جميع موظفيها غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد وقنصليتها في إربيل وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران المجاورة للعراق. وصعدت واشنطن الضغوط على طهران في الأيام الماضية واتهمت إيران بالتخطيط لشن هجمات «وشيكة» في المنطقة، كما عززت التواجد العسكري الأميركي في الخليج. وجاء في تحذير بشأن السفر أن «العديد من المجموعات الإرهابية والمتمردة تنشط في العراق وتهاجم بشكل متكرر قوات الأمن العراقية ومدنيين على السواء». وأضاف التنبيه بأن «ميليشيات مذهبية معادية للولايات المتحدة قد تهدد أيضا مواطنين أميركيين وشركات غربية في أنحاء العراق». والعام الماضي أغلقت الولايات المتحدة قنصليتها في البصرة جنوب العراق بعد تظاهرات، وعزت السبب إلى «نيران غير مباشرة» أطلقتها قوات مدعومة من إيران.