باتت بيوت الشباب المنتشرة في مناطق ومحافظات المملكة من المواقع التي تستهوي الشباب للالتقاء فيها خلال شهر رمضان المبارك.

وتعمل الجمعية العربية السعودية لبيوت الشباب، وهي الجهة المسؤولة عن حركة بيوت الشباب في المملكة بحكم عضويتها في الاتحاد الدولي لبيوت الشباب منذ عام 1982، والاتحاد العربي لجمعيات بيوت الشباب منذ عام 1975، بالعمل الجاد على تنمية ودعم حركة بيوت الشباب وتنمية المعارف لدى الشباب في جميع مناطق المملكة العربية السعودية وتشجيعهم على الترحال والسفر لزيادة معلوماتهم عن بلادهم والبلاد العربية والإسلامية والصديقة، حيث تحرص الجمعية العربية السعودية لبيوت الشباب على تكثيف برامجها خلال شهر رمضان المبارك من كل عام بهدف استقطاب الشباب بمناطق ومحافظات المملكة وشباب الدول العربية الإسلامية، من المقيمين بالمملكة ومن الزائرين لها في ليالٍ رمضانية ممتعة تزيد من المعارف بين الشباب وتزرع ثقافة التسامح وتنمية المعارف من خلال برامج رياضية وثقافية واجتماعية متنوعة.

«الرياض» تجولت في بيت الأمير فيصل بن فهد للشباب بالرياض أحد بيوت الشباب بالمملكة، حيث رصدت الأجواء الروحانية للشباب المرتادين لبيوت الشباب مع بداية تنفيذ (البرنامج الرمضاني) لبيت الأمير فيصل بن فهد للشباب، وتشمل مسابقات رياضية، وثقافية، ومسبحاً لهواة رياضية السباحة، وصالة رياضية مجهزة بأفضل التجهيزات للزوار، حيث جهزت تلك الأماكن بشكل مريح وبتجهيزات متعددة، فبالإضافة إلى غرف المبيت والمطعم هناك صالات وملاعب لممارسة معظم الأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية، وهي معدة لاستقبال الشباب من كل أنحاء العالم خلال سفرياتهم ورحلاتهم.

ممارسة السباحة لمرتادي بيت الشباب بالرياض