احتفلت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم "الليغا" الليلة الماضية بمرور 90 عاما على انطلاق هذه البطولة العريقة، كما قامت بتكريم أبرز نجوم المسابقة عبر تاريخها الذي بدأ بمباراة جمعت بين نادي اسبانيول وريال يونيون.

وقامت الرابطة خلال الحفل الذي أقيم أمس بهذه المناسبة بحضور رئيس المجلس الأعلى للرياضة في إسبانيا، ماريا خوسيه ريندا، بتكريم الأندية واللاعبين والإداريين الذين تألقوا وفرضوا أسماءهم في الليغا طوال الـ 90 سنة الماضية. وكان الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني، هو أبرز الغائبين عن الحفل، الذي نال فيه التكريم باعتباره الهداف التاريخي لليغا، حيث تسلم جويرمو امور، مدير العلاقات المؤسسية والرياضية في النادي الكتالوني كأس التكريم بدلا من قائد برشلونة.

وقال امور: "نشعر برضا كبير لأننا نستطيع الاستمتاع به في كل يوم، إنه اللاعب الأعظم في التاريخ وهو يدلل على هذا في كل يوم".

وتلقى ميسي أيضا جائزة أكثر اللاعبين تحقيقا للانتصارات في تاريخ الليغا، فيما منحت جائزة أكثر اللاعبين مشاركة في المباريات بالمسابقة للاعب ريال مدريد السابق، باكو خينتو.

وشارك خينتو في جائزة أكثر اللاعبين ظهورا في المباريات عبر تاريخ الليغا كل من الحارس السابق اندوني زوبيزاريتا (622 مباراة) والمهاجم السابق راؤول جونزاليز (550 مباراة)، فيما حصل اللاعبان ميكيل سولير وسيسار سانشيز على جائزة أكثر اللاعبين استمرارا في ملاعب الليغا لعدة مواسم متتالية. كما تم أيضا تكريم المدربين الراحلين ميجيل مونيوز، الذي يعد أكثر من حقق الألقاب في المسابقة الإسبانية، ولويس أراجونيس، صاحب أكبر عدد من المباريات بين كل مدربي الليغا عبر تاريخها.

ونال كل من ابيل ريسينو وانتوني رامايتس جائزة أفضل حارس في تاريخ الليغا بفضل أرقامهما القياسية في المسابقة، كونهما أقل الحراس استقبالا للأهداف.