خلق وظائف جديدة وتوطينها لأهل البلد معضلة تواجه أي حكومة بالعالم لديها نسبة كبيرة في سن الشباب. وتتعدد الحلول والاقتراحات (بما فيها هذا المقال) وللأسف لا نملك العصا السحرية التي ستحل المشكلة للأبد أو تحلها دون وجود أضرار جانبية لكل قرار. والأيدي العاملة على نوعين رئيسين، منهم ماهو يعمل في المهن اليدوية والتي يمكن استبدالها بسهولة في أي لحظة إما بأيد عاملة يمكن استقطابهم من دولة أخرى أقل تكلفة أو حتى استبدالهم تماما بفضل تطور التقنية والروبوت وأتمتتة العمل (تعني ببساطة استبدال الإنسان بالآلة). وفئة أخرى أصحاب المهارات العالية والشهادات وتكلفتهم أعلى ومسألة استبدالهم تكون معقدة مقارنة مع الفئة الأولى.

يعمل 9 ملايين غير سعودي في السعودية عام 2018. أكثر من 5 ملايين منهم يعملون في مجاليين رئيسين وهما مجال التشييد والبناء (بواقع ثلاثة ملايين ونصف مليون) ومجال التجارة- محلات التجزئة وما شابه (بواقع مليونين). والبقية يتوزعون في بقية القطاعات المختلفة. السعودة في هذين القطاعين مهما بُذلت من جهود ستصل لمستوى ثم تتوقف عنده ولا تستطيع الدفع به أكثر من ذلك بسبب طبيعة العمل. وبما أنها من المجالات التي تعتمد على المهن اليدوية ويمكن استبدالها بآخرين. لماذا لا يكون جنبا إلى جنب مع مشروع توطين الوظائف، تعزيزا للجانب التقني ومحاولة أتمتتها ومع أن مجرد التفكير بذلك يزعج البعض لأنها تخيفهم باستبدالهم مستقبلا بالآلات. إلا أن إدخال هذه التقنية في هذين المجالين لا يمثل خطر على حجم التوظيف للسعوديين لأنها مجالات غير مرغوبة لهم من الأساس.

فهل يمكن إدخال تقنيات البناء الحديث لتقليل عدد العمالة المستخدمة في البناء التقليدي؟ هل يمكن التوسع بنظام التعبئة الذاتي في محطات الوقود؟ لتقليل الاعتماد على عامل محطة مهمته الوحيدة تعبئة البنزين واستلام الكاش بينما نرى في دول أخرى محطة كاملة مع السوبرماركت يديرها شخص واحد فقط من خلف الكاشير. هل يمكن التوسع بالكاشير الآلي في محلات التجزئة الضخمة؟ أمازون افتتحت سوبر ماركت بأكمله لا يوجد به موظفين وتتم عملية المحاسبة بشكل آلي. هل يمكن التوسع بالتجارة الإلكترونية بدل التقليدية؟ بحكم أن الموقع الإلكتروني يمكن أن يتعامل مع عدد أكبر من العملاء مقابل عدد العاملين مقارنة مع المحل التقليدي. زيادة تكلفة العامل غير السعودي المستمرة لن تكون الحل بل ربما تساهم بتأزيم المشكلة خصوصا في مجالات مثل البناء والإنشاء لأنها غير جاذبة للسعودي وهذا سينعكس بزيادة تكاليفها على المستهلك الأخير للمنتج. مدينة الرياض يوجد فيها ما يقارب 11 ألف عامل نظافة نصفهم مخصص لالتقاط النفايات المبعثرة والكنس اليدوي للشوارع هل يمكن أتمتتها لتقليل عددهم؟

ما هي المجالات الأخرى التي تعتقد أنها فرصة لإدخال الآلة فيها لتطويرها في الوظائف غير الجاذبة للعمل للسعوديين؟