يعتبر فعل التحرش (وهو غالباً من الرجل باتجاه الأنثى، بخلاف التحرش العكسي) من أبشع أنواع السلوك الإنساني. حيث يتم فيه انتهاك خصوصية جسد الطرف المتحرش به ومشاعره وتهديده. ويترتب على هذا الانتهاك الكثير من الآثار السلبية. وقد شهد المجتمع مؤخراً بعض حالات التحرش التي تحتاج إلى وقفة واضحة لمعالجتها. فالتحرش، في المقام الأول، ليس مقتصراً على مجتمع بعينه، بل نجده في كل دول العالم المحافظة منها وغير المحافظة. كما أن التحرش في المقام الأول مسؤولية الرجل كونه المبادر في عملية التحرش. فلو لم يكن الرجل لديه استعداد لعملية التحرش لما تم فعل التحرش مهما فعلت المرأة.

ومن الغريب أنه عندما يقع التحرش نجد من يلقي اللوم على الفتاة بشكل عام، دون معالجة الموضوع كحالات منفردة. حيث يرى أصحاب هذا الرأي أن الفتاة مذنبة. لأن الشاب –كما يزعمون– لو لم يرَ منها ما يقوده للتحرش لما تحرش. والحقيقة أن هذه النظرة القاصرة منبعها رؤية المرأة كمنبع للخطيئة، وأنها شيطان في صورة إنسان تقود إلى الغواية في كل زمان ومكان. فهي نظرة ذكورية بحته تبرئ الرجل من فعل التحرش مع أنه الطرف الفاعل. ولكن ما رد هؤلاء حين يتم التحرش بفتاة محتشمة! بل حين يتم التحرش بطفل!

ولقد ثبت علميا أن هناك العديد من القواسم المشتركة بين الرجال المتحرشين ومنها:

سوء التربية من قبل الأهل، وخصوصا في تبيان العلاقة الصحية بين الرجل والمرأة وحق كل منهما في العيش الكريم.

وجود تاريخ إجرامي سابق.

انخفاض تقدير الذات.

التعرض إلى اعتداءات جنسية في الصغر.

وجود خلل إدراكي يؤدي إلى اعتقاد المتحرش بموافقة الضحية.

ولعل من الأمور التي ستساعد كثيراً على القضاء على هذه الظاهرة:

التربية الصحية التي تبين للطفل الذكر مساواة البنت له في الحقوق والواجبات.

وضع قانون واضح وصارم للتحرش الجنسي.

كتابة الأحكام المتعلقة بالتحرش وأطرافه لكي لا تكون خاضعة لتقديرات القضاة وما يصاحبها من تفاوت.

التشهير بالمتحرش ليكون هذا الأمر رادعاً قوياً لمن يخشى الوصمة الاجتماعية أكثر من العقاب الإلهي. ولنا في سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم المثال الأجمل عندما طلب منه الشاب إباحة الزنا!! فلم يناقشه دينيا، بل ناقشه اجتماعا من حيث الشرف وقيمته.