كشفت دراسة حديثة أن 12 مليون هكتار من الغابات المدارية اختفت على مستوى العالم العام 2018، وهو ما يعادل مساحة ولايتي بافاريا وسكسونيا السفلى الألمانيتين على سبيل المثال.

وجاء في الدراسة التي أعدها المشروع العالمي لمراقبة الغابات، ونشرت أمس، أن المقلق في ذلك هو حجم الخسائر في الغابات المطيرة الأصلية في المناطق المدارية.

وأوضح معدو الدراسة أن العالم فقد 64ر3 ملايين هكتار إجمالا من أشجار هذه الغابات، وهو ما يعادل مساحة بلجيكا، مثلا. اعتمدت الدراسة على بيانات خاصة بجامعة ماريلاند الأميركية، وهي البيانات التي تم جمعها من خلال الصور التي التقطت بالأقمار الصناعية لهذه الغابات.

ولا تقتصر الدراسة فقط على تقطيع أشجار الغابات، بل تتناول أيضا تدمير الغابات بفعل الحرائق.

لا تحتوي الغابات على العديد من أنواع الأشجار فحسب، بل تعتبر مستودعا هائلا للكربون، الذي له تأثير عظيم على المناخ.

سجل الباحثون العام الماضي تراجعا طفيفا إجمالا في حجم الغابات المدارية مقارنة بعامي 2016 و2017.

وحسب الباحثين فإن حجم الخسائر في الغابات المدارية العام 2016 بلغ 95ر16 مليون هكتار، مقارنة بـ81ر15 مليون هكتار العام 2017.

كانت البرازيل أكثر بلدان العالم خسارة لهذه الغابات، حيث أكد معدو الدراسة أنها خسرت 35ر1 مليون هكتار من الغابات المدارية الأصلية.

وعزا الباحثون بعض هذه الخسائر إلى حرائق الغابات، في حين رجحوا أن الجزء الأكبر من هذه الخسائر كان بسبب تقطيع أشجار مساحات كبيرة جدا من الغابات لتوفير مراع للحيوانات.