منح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية السابق الدكتور نزار بن عبيد مدني، وشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية، تقديراً لجهوده وإسهاماته ولما قدمه في خدمة وطنه.

جاء ذلك، خلال استقبال خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – في قصر اليمامة في الرياض أمس، لمعاليه بمناسبة انتهاء فترة خدمته.

وقد نوه خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – بما بذله معاليه من جهود طيلة خدمته، مؤكداً - حفظه الله - أهمية تكريم كل من يعمل لخدمة بلده.

بدوره، رفع معالي الدكتور نزار مدني بهذه المناسبة خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين، على ما حظي به من تقدير وتكريم، سائلا الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين نظير حرصهما الدائم على كل ما من شأنه رفعة الوطن والمواطن.

حضر الاستقبال، معالي وزير الخارجية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ومعالي وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز قطان، ووكيل وزارة الخارجية لشؤون المراسم عزام بن عبدالكريم القين.

خادم الحرمين مستقبلاً د. نزار مدني بحضور د. إبراهيم العساف