أقرت اليوم الأربعاء الشركة، التي كانت مسؤولة عن نصب سقالات عند كاتدرائية نوتردام قبل اندلاع الحريق بأن بعض عمالها دخنوا في الموقع، ولكنها قالت إن هذا لم يكن السبب وراء اندلاع الحريق.

وذكرت صحيفة "لو كانار أونشيني" الساخرة في وقت سابق أن العاملين كانوا قد قالوا للشرطة إنهم خرقوا حظر التدخين، رغم أن الصحيفة أفادت بأن المحققين يعتقدون أن ماسا كهربائيا هو السبب الأرجح للحريق الذي دمر سقف الكاتدرائية.

وبحسب الصحيفة الأسبوعية التي أشارت إلى "فضائح" متعلقة بالواقعة، فإن رجال الإطفاء لم يتلقوا بلاغا إلا بعد 35 دقيقة من صدور إنذار الحريق من نظام الأمان الخاص بالكاتدرائية، أي أن مدة الدقائق العشرين التي جرى الحديث عنها بشكل رسمي ليست صحيحة.

وأوردت الصحيفة أن المحققين الذين جمعوا أدلة من الكاتدرائية التي صمدت عدة قرون، عثروا على 7 أعقاب السجائر، لكن التقصير لم يقف عند هذا الحد.