مذنَّب هالي المعروف لا يظهر إلا مرة كل 75 سنة، وسُمي على العالم إدموند هالي في القرن الثامن عشر، لكن هذا المذنب رؤي قبل ذلك بكثير، حتى إن أول من ذكره علماء الفلك عام 240 قبل الميلاد، قبل هالي قرابة 2000 سنة.

هذه الظاهرة منتشرة، أي تسمية شيء على من لا يستحقه كما يستحقه غيره، واسم الظاهرة قانون ستيغلر للعالم ستيفن ستيغلر، فقال عام 1980م إنه لا توجد نظرية علمية سميت على العالم الفعلي الذي اكتشفها، فغير المثال بالأعلى فهناك نظرية فيثاغورس الشهيرة التي مرت عليك في الرياضيات، لكن قبل اليوناني فيثاغورس فقد عرف علماء الرياضيات في بابل تلك النظرية ولم ينالوا حظهم من الشهرة. قوانين نيوتن الثلاثة ليس له من فضل الأسبقية فيها إلا القانون الثالث، وأما الأولان فقد ذكرهما علماء سابقون منهم غاليليو. هناك ما يسمى بصيغة أولر للعالم لينارد أولر لكن الذي أثبتها العالم روجر كوتس قبله بثلاثين سنة، وأما أولر فهو أيضاً قد ظُلِم لأنه أتى بمخطط فن Venn Diagram والذي نُسِب فيما بعد إلى جون فن!

ويستمر قانون ستيغلر بلا توقف، فالحظ مهم هنا، وقد تبدع أنت بفكرة رائدة لكن لا تنال من الشهرة شيئاً، ويتوصل إليها شخص في مكان أو زمان آخر ويشتهر، ونصل للمفارقة الكبرى الآن، وهي أن هذا القانون المسمى بقانون ستيغلر ليس من اكتشاف لينارد ستيغلر نفسه بل سبقه في ذلك العالم روبرت ميرتون! وحتى ستيغلر نفسه لما عرف أخذ يصحح للناس وينادي أن ميرتون هو المكتشف الحقيقي، ولم ينفع ذلك، وأتت مفارقة القدر هذه لتثبت صحة وصلابة قانون ستيغلر!