أظهر تحقيق أولي في الاعتداءات الإرهابية التي وقعت في سريلانكا وأودت بأكثر من 310 أشخاص أنها جاءت "كرد انتقامي على هجوم كرايست تشيرش" في نيوزيلندا، وفق ما أعلن نائب وزير الدفاع الثلاثاء.

وقال وزير الدولة لشؤون الدفاع روان ويجيورديني أمام البرلمان إن "التحقيقات الأولية كشفت أن ما حدث في سريلانكا (الأحد) كان ردا انتقاميا على الهجوم ضد المسلمين في كرايست تشيرش الذي قتل فيه 50 شخصا بمجزرة استهدفت مسجدين في المدينة النيوزيلندية في 15 مارس الماضي"، وأضاف أن التحقيقات أظهرت أن جماعة محلية هي "جماعة التوحيد الوطنية" تقف وراء الهجوم ولها صلات مع جماعة متشددة في الهند لا يعرف عنها الكثير".