عاد الأهلي إلى المسار الصحيح في دوري أبطال آسيا 2019م بعد أن ثأر من بيرسبوليس الإيراني وفاز عليه 2 - 1 مساء أمس (الاثنين) على إستاد مكتوم بن راشد بنادي شباب الأهلي في دبي ضمن الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الرابعة، وأنعش «الراقي» بهذا الفوز حظوظه في حجز بطاقة تؤهله إلى دور الـ16 بعد خسارتين مؤثرتين في الجولات الماضية كانت ستبعده عن المنافسة، لكنه استفاد من نتائج فرق مجموعته المتذبذبة، وأضحى لدى «الأخضر» ست نقاط في المركز الثاني خلف السد القطري الذي فاز على باختاكور الأوزبكي 2 - 1، بينما تجمد رصيد الفريق الإيراني عند أربع نقاط.

كعادته تألق المهاجم السوري عمر السومة وجدد علاقته مع شباك الخصوم، إذ سجل للأهلي هدفين حاسمين وذلك من كرتين ثابتتين، الهدف الأول سجله من علامة الجزاء في الشوط الأول «30»، أما الهدف الثاني فجاء من خطأ نفذه بطريقة رائعة واستقرت الكرة في الشباك «83»، وفي الوقت بدل الضائع قلص بيرسبوليس النتيجة بتسجيله هدفه الوحيد من كرة رأسية للاعبه شجاع خليل زاده «90 + 3».

وخرج الاتحاد من مواجهته مع لوكوموتيف الأوزبكي متعادلاً بطعم الخسارة 1 - 1 على ملعب الأخير في العاصمة الأوزبكية طشقند ضمن مباريات المجموعة الثانية، وأهدر «العميد» فوزاً محققاً، عندما تناوب لاعبوه على إضاعة الأهداف المحققة على مدار الشوطين، كما لعب الحكم الصيني مينغ فو مع مساعديه دوراً في عدم فوز ممثلنا إذ ظلم الاتحاديين كثيراً بأخطاء أثرت على نتيجة اللقاء، من خلال تجاهل الحكم لركلة جزاء اتحادية واضحة وحساب مساعده هدفاً غير صحيح لأصحاب الأرض بحجة التسلل. 

تمكن الاتحاد من التقدم بالنتيجة باكراً بواسطة مهاجمه البرازيلي رومارينهو الذي استغل هفوة دفاعية في إحدى الكرات العرضية وأكمل الكرة في الشباك «12»، وجاء هدف التعادل للفريق الأوزبكي من كرة عرضية استغلها اللاعب تيمور خوجا وسددها داخل مرمى الحارس فواز القرني الذي كان أحد نجوم المباراة بتصديه لعدد من الكرات الأوزبكية «36».

بهذا التعادل بات الاتحاد لديه سبع نقاط وتراجع للمركز الثاني خلف الوحدة الإماراتي الذي حقق فوزاً صعباً على الريان القطري 4 - 3 وتصدر المجموعة بتسع نقاط مقابل ثلاث نقاط للريان الذي يقبع في المركز الأخير، فيما يمتلك لوكوموتيف أربع نقاط في المركز الثالث.

ويواجه الهلال ضيفه استقلال طهران الإيراني في الساعة 6:00 مساء اليوم الثلاثاء على استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في أبوظبي، ضمن الجولة الرابعة من لقاءات المجموعة الثالثة في بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، وانتهت مباراة الذهاب بفوز استقلال طهران 2-1.

ويدخل الهلال المباراة متصدراً للمجموعة الثالثة بست نقاط، ويسعى "الأزرق" لرد الدين والتغلب على استقلال طهران، وتعويض الجماهير عن خسارة لقب كأس زايد للأندية العربية بعد الخسارة أمام النجم الساحلي التونسي، ويبحث الفريق عن العودة إلى نغمة الانتصارات آسيويا معتمداً على تشكيلته الأساسية التي سيختار من بينها المدرب الكرواتي زوران ماميتش العناصر القادرة على تطبيق التكتيك الذي سيلعب به المواجهة، خصوصاً أنه اطمأن على لاعب الوسط عبدالله عطيف إذ من الممكن إشراكه في أي وقت من المباراة، ومن أهم الأسماء لدى المدرب ثلاثي الوسط سالم الدوسري ومحمد كنو والبرازيلي كارلوس إدواردو، والمهاجم الفرنسي بافيتيمبي غوميز. أما استقلال طهران الإيراني فيحتل المركز الثالث وفي جعبته أربع نقاط، وليس أمام مدرب استقلال طهران الألماني وينفرد شايفر إلا منح الضوء الأخضر للاعبيه للدخول بطريقة هجومية وغزو مرمى الهلال من جميع الجوانب بحثاً عن هدف باكر، لإعادة أمل المنافسة على إحدى ورقتي التأهل عن المجموعة الثالثة للدور الثاني، ويعد لاعب الوسط علي كريمي والمهاجم فارشيد باقري من أهم الأوراق الرابحة لدى المدرب الألماني.

وفي المجموعة ذاتها يلتقي العين الإماراتي صاحب المركز الأخير برصيد نقطتين مع الدحيل القطري الذي يحتل المركز الثاني وبحوزته أربع نقاط، وتقام المباراة الساعة 7:00 مساء على ملعب هزاع بن زايد بنادي العين.

الزوراء والنصر

ويحل النصر ضيفاً على نظيره الزوراء العراقي في اللقاء الذي يجمعهما الساعة 6:00 من مساء اليوم على استاد كربلاء، ويأتي اللقاء ضمن مباريات الجولة الرابعة للمجموعة الأولى من دوري أبطال آسيا، وانتهت مواجهة الذهاب بفوز النصر4-1.

ومن المتوقع أن تتسم المواجهة بالقوة والإثارة والندية، لأهمية المباراة التي تعني نقاطها الثلاث الكثير للنصر، ويؤدي النصر المباراة بطموح حصد كامل النقاط التي تمنحه الأمل في العودة مجدداً إلى المنافسة، ويحتل الفريق "الأصفر" المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط، ويسعى لاعبو النصر ومن خلفهم المدرب البرتغالي روي فيتوريا لتحقيق الفوز، ومن المنتظر أن يعمد فيتوريا إلى اللعب بطريقة هجومية من البداية للبحث عن هدف باكر، مع السيطرة على وسط الميدان، ونقل الكرات السريعة لخط المقدمة، ومن أهم الأسماء لدى المدرب المهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالله.

وفي المقابل، يحاول الفريق العراقي العودة مجدداً لصدارة المجموعة والتي فقدها في الجولة الماضية بعد الخسارة أمام النصر، ويحتل الزوراء المركز الثاني وبحوزته أربع نقاط.

وتعد المواجهة غاية في الصعوبة لأصحاب الضيافة، من منطلق القوة الضاربة التي يتمتع بها الفريق النصراوي وما يملك من نجوم تمتلك المهارة والقدرة والإمكانات الفنية والبدنية العالية والخبرة الميدانية، لذا من المؤكد أن الحذر سيكون حاضراً في تكتيك مدرب الزوراء العراقي حكيم شاكر مع درجة عالية من التركيز، وعدم منح لاعبي النصر أي مساحة للتحرك من خلالها والوصول إلى المرمى، ويظل المهاجمان علاء عباس ومهند كرار من أبرز الأسماء في قائمة الضيوف.

وفي المجموعة ذاتها، يلتقي ذوب آهن أصفهان الإيراني متصدر المجموعة بسبع نقاط على ملعبه نظيره الوصل الإماراتي الذي يقبع في المركز الأخير وفي جعبته ثلاث نقاط، وتبدأ المباراة الساعة6:30 مساءً.

فرحة أهلاوية بالفوز على بيرسبوليس الإيراني