اكتملت في برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) الترتيبات لعقد اجتماع لجنة الجائزة لاختيار الفائزين بجائزة الأمير طلال الدولية للتنمية البشرية البالغة مليون دولار أميركي.

وسوف تجتمع لجنة الجائزة في مدينة جنيف بسويسرا، يوم الاثنين 29 أبريل 2019، لاختيار المشروعات الفائزة من بين 166 مشروعاً مرشحاً أرسلت من 78 دولة تنافست على الجائزة في مجال، الهدف الأول في أهداف التنمية المستدامة 2030 "القضاء على الفقر".

وكانت المشروعات المستوفية شروط الجائزة قد تم تقييمها بواسطة خبراء متخصصين في المجال، وتقوم لجنة الجائزة باختيار المشروع الفائز في كل فرع من فروع الجائزة الأربعة من بين أفضل خمسة مشروعات تم تقييمها بوصفها مؤهلة لنيل الجائزة.

ووجه أجفند الدعوة للإعلاميين المعتمدين في مقر الأمم المتحدة بجنيف إلى المؤتمر الصحفي الذي سيعقد عقب اجتماع لجنة الجائزة لإعلان الفائزين وموضوع الجائزة لعام 2019.

وقال المدير التنفيذي لأجفند ناصر القحطاني، إن مجلس إدارة أجفند بادر بتغيير مسمى جائزة أجفند إلى جائزة الأمير طلال الدولية للتنمية البشرية، عرفاناً بالإسهامات التنموية والإنسانية لمؤسس أجفند، صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز رحمه الله، مؤكداً أن الجائزة ستمضي على ذات المعايير الدقيقة المعتمدة، كما أنها ستكون متماشية لأهداف التنمية المستدامة 2030، وستخصص موضوعات الجائزة كل عام لهدف من الأهداف السبعة عشرة التي أقرتها الأمم المتحدة.