رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية أمس بمقر الكلية التقنية بعرعر حفل تخريج متدربي المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني للعام 1439 / 1440هـ، بمختلف التخصصات التقنية والمهنية، والبالغ عددهم 316 متدرباً، بحضور محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني د. أحمد بن فهد الفهيد وعمداء ومديري الكليات والمعاهد التقنية ومديري الدوائر الحكومية بالمنطقة.

من جانبه عبّر محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني د. أحمد بن فهد الفهيد، عن شكره وتقديره لسمو أمير منطقة الحدود الشمالية على رعاية للحفل، مؤكداً لـ"الرياض" بأن المؤسسة تسعى لتوفير فرص عمل من خلال ملتقيات التوظيف، واليوم وقعنا اتفاقية مع شركة معادن وجامعة الحدود الشمالية من أجل خدمة خريجي الكليات التقنية والمعاهد التابعة للمؤسسة. وأوضح حيال عدم توفر برامج بكالوريوس في الكلية التقنية في عرعر بأن المؤسسة بدأت العام الماضي في المسائي وكان الاستقبال ضعيفا، ولكن لدينا لجنة حالياً ليس لدراسة ذلك فحسب بل لتطوير المناهج والتخصصات، ونعمل الفصل القادم على افتتاح الكلية التقنية في رفحاء لنرتقي في نوعية التخصصات وكذلك الدرجات سواء دبلوم أو بكالوريوس.

د. الفهيد: لجنة لدراسة المناهج والتخصصات في الكليات التقنية والمعاهد لمواكبة رؤية 2030

وبيّن حيال إغلاق كليات اكسفورد النسائية التابعة للمؤسسة بأنه لم يتم الإغلاق، ونؤكد أن الدولة لن تهمل أي متدرب، ولدينا خطط لاحتواء المتدربات والمتدربين ليكون لهم مسارات واضحة واستكمال تدريبهم للمساهمة في اقتصاد البلد.

وأشار إلى أن هناك تخصصات جديدة في الكليات التقنية، والتوسع في قبول لمخرجات الثانوي، واليوم المؤسسة وصلت إلى نسبة 18 %، والمطلوب الوصول إلى نسبة 35 % حتى عام 2030، وهناك خطة لاحتواء هذا العدد، وكذلك نحرص مع التوسع على الجودة، ولدينا مبادرة فرصة عمل لكل خريج، حسب رؤية المملكة 2030.

ولفت إلى أنه تم توقيع اتفاقية مع مدير جامعة الحدود الشمالية أ.د. محمد الشهري بحضور أمير المنطقة، وتأتي انطلاقاً مع توجيهات القيادة الرشيدة بتعاون المؤسسات التعليمية والتدريبية بالمملكة، ودعم سياسة التكامل بينها، وخلق موازنة في التخصصات الأكاديمية والتقنية التي تلبي احتياجات سوق العمل بالمملكة بشكل عام، ومنطقة الحدود الشمالية بشكل خاص، والغرض منها التكامل بين المؤسسة والجامعة من خلال تطوير آلية التحويل والتجسير للطلاب والطالبات والمتدربين والمتدربات بين الكليات الجامعية والتقنية في التخصصات المتوافقة، وتنسيق آلية القبول على مستوى المنطقة، إضافة إلى تبادل الخبرات، والتنسيق حيال التخصصات التي يطلبها سوق العمل، وتسري مذكرة التفاهم لمدة ثلاثة سنوات، وتجدد بعد ذلك حسب اتفاق الطرفين.

من جهة أخرى، استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في مكتبه بالإمارة أمس، محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني د. أحمد بن فهد الفهيد. ورحب الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بالدكتور الفهيد، متمنياً له التوفيق في مهام عملهم خلال زيارته للمنطقة، وبحث سموه خلال الاستقبال الموضوعات ذات العلاقة بعمل المؤسسة والخدمات التي تقدمها لأبناء منطقة الحدود الشمالية في مجالات التدريب التقني والمهني وخدمة المجتمع.

د. أحمد الفهيد متحدثاً لـ»الرياض»