ارتفاع ضغط الدم هو حالة مرضية مزمنة، يكون فيها ضغط الدم في الشرايين مرتفعًا ويُسّمى في بعض الأحيان فرط الضغط الشرياني، هذا الارتفاع يتطلب من القلب العمل بجهد أكبر من المعتاد لكي يتمكن من دفع الدم في الأوعية الدموية.

نادرًا ما يرافق ارتفاع ضغط الدم أعراض أخرى، أما تحديد الإصابة به فعادة ما يكون من خلال الكشف الطبي، أو عندما يشكو المريض من مشكلات غير ذات صلة، وهنالك نسبة من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يشكون من الصداع (خاصة في القذال وهو الجزء الخلفي من الرأس وفي الصباح)، وكذلك الدوار والدوخة والطنين، وقد يصاحبه غواش في الرؤية أو نوبات الإغماء، ومع ذلك فإن هذه الأعراض قد تكون ذات صلة بالقلق بدلاً من ارتفاع ضغط الدم نفسه.

وذكرت الدراسات أن الجرجير يُخفّض ضغط الدم، ويساعد الجسم في السيطرة عليه وتنظيمه ومنع تذبذبه، كما أنّه يُقلّل من كمية الأكسجين التي يحتاجها الجسم أثناء ممارسة الرياضة، مما يقلل من الشعور بالتعب والإرهاق وبالتالي يمنع ارتفاع ضغط الدم، ويقلّل العبء الحاصل على عضلة القلب، كما أنّ خصائصه المدرّة للبول تساهم في خسارة الجسم لعنصر الصوديوم، ومنع احتباس السوائل في الجسم، وبالتالي خفض ضغط الدم.

كما يتميز الجرجير بالعديد من الفوائد الصحية كتعزيز مناعة الجسم، ويساعده في مقاومة الأمراض الالتهابية والأورام السرطانية ومنع انتشارها بالإضافة إلى أنه ينقّي الجسم من الفضلات والسموم ويمنع الإصابة بأمراض الكبد مثل التليّف وأيضًا يقوّي الدم ويمنع الإصابة بالأنيميا ويُعزّز صحّة العظام والأسنان، ويمنع التسوس، كما يقوي اللثة ويمنع إصابتها بالنزيف، ويمنع تساقط الأسنان كما أنه يعزز أداء جهاز المناعة، ويطرد البلغم، ويقي من الإصابة بنزلات البرد، ويُخفّف من أعراض مرض الربو التحسسي، والكثير من الفوائد العظيمة التي يحتاجها جسم الإنسان.