نظام الملالي سعى لتصدير الإرهاب تحت اسم الدفاع عن فلسطين.. و«شعلة» تهدد بزواله

قال مجيد حريري، عضو لجنة الأبحاث الدفاعية والاستراتيجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: إن النظام الإيراني بعد 40 عاماً من الجريمة والسرقة غير قادر الآن على تلبية الحد الأدنى من مطالب الشعب، وأشار حريري في حوار خاص لـ»الرياض» إلى أن إدراج قوات الحرس الثوري على قوائم الإرهاب هو أمر ضروري جداً من أجل إنهاء العهد الطويل من سياسات المساومة والتماشي وغض الطرف عن انتهاك حقوق الإنسان في إيران، وكان يجب أن يؤخذ منذ عدة عقود ماضية في مواجهة قمع وإرهاب قوات الحرس.. وإلى نص الحوار:

  • بداية.. ما انعكاس الإضرابات والاحتجاجات الشعبية في إيران على الوضع داخل الدولة؟

  • إن استمرار الاحتجاجات الشعبية اليوم أدى لإضعاف النظام بشكل مستمر، ونظام الملالي خائف بشدة من مواجهة هذه الاحتجاجات ومن تكرار انتفاضة الشعب الإيراني العارمة مثلما حدث في العام 2009م، لأن الانتفاضة الوطنية العارمة وبسبب ضعف النظام بشكل شديد حاليا يمكن أن يؤدي الأمر لسقوط هذا النظام بأكمله، ولهذا السبب يمر النظام بمأزق شديد، وإذا سعى بشكل أكبر لأعمال القمع الشديد يمكن أن يؤدي الأمر لتوسع الاحتجاجات وازدياد شدة عنفها، وحتى إذا لم يقم بأعمال القمع ستستمر الاحتجاجات وتتوسع بفضل نشاطات معاقل الانتفاضة «أنصار مجاهدي خلق» ومن الممكن أن تتحول شعلة صغيرة لانتفاضة عارمة، ولهذا السبب يمر النظام في ظروف متأزمة وهو على وشك السقوط.

  • كيف ترى تعامل النظام مع هذه الاحتجاجات الشعبية؟

  • النظام يسعى لأعمال القمع بشكل غير مرئي وبطرق استخباراتية أمنية، وقد قام باعتقال بعض قادة الاحتجاجات بشكل مخفي وسري وبهذا الشكل يسعى لكبح استمرار الاحتجاج، ولكن وباعتراف مسؤولي النظام أنفسهم فإن النظام بعد 40 عاما من الجريمة والسرقة غير قادر على تلبية الحد الأدنى من مطالب الشعب وكل يوم تزداد مشكلات الشعب، وإجراءات النظام هذه لم تؤت أكلها في وقف الاحتجاجات وكما تشاهدون تستمر الاحتجاجات الشعبية يوما تلو الآخر.

  • مدّد الاتحاد الأوروبي العقوبات ضد إيران بسبب انتهاكات حقوق الإنسان حتى أبريل 2020.. ما وضع حقوق الإنسان في إيران؟

  • إن انتهاك حقوق الإنسان في إيران كل يوم يزداد سوءًا، وإيران تمتلك الرقم الأعلى للإعدامات بالعالم، وفي الآونة الأخيرة نصَّب خامنئي «المجرم رئيسي» على رئاسة السلطة القضائية، ومنذ البداية شرع رئيسي بتهديد الشعب بتشديد العقوبات اللاإنسانية، الملا رئيسي واحد من ثلاثة أشخاص مجرمين كانوا أعضاء في هيئة الموت التي قتلت 30 ألف سجين سياسي في العام 1988م بأمر من خميني.

  • أظهرت تقارير جديدة صادرة عن كل من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي انكماش الاقتصاد الإيراني بنسبة 6 % وذلك بعد مرور عام من عودة العقوبات الأميركية.. إلى أين يتجه الاقتصاد الإيراني؟

  • يتعرض الاقتصاد الإيراني لظروف شديدة التأزم، وخلال عام واحد انخفضت قيمة العملة الوطنية الإيرانية للثلث وهذا الأمر غير مسبوق طبعا، كما أن العقوبات الدولية أدت لتراجع صادرات النفط الإيراني لأقل من 50 % ويتوقع انخفاضها أقل من ذلك خلال شهر مايو.

  • لماذا تشكلت قوات الحرس الثوري رغم وجود جيش إيراني.. وكيف رأيت وضعها على قوائم الإرهاب؟

  • في المواد التأسيسية لقوات الحرس فإن سبب تشكيل هذه القوة هو حماية حكومة ولاية الفقيه، وقوات الحرس تقوم بنفس الدور الذي كانت تقوم به القوات العسكرية المرتبطة بالحزب النازي في حفظ حكومة هتلر، وكما تعلمون أن حتى اسم إيران غير موجود في اسم قوات الحرس وهذه القوة تم تشكيلها لحفظ دكتاتورية الولي الفقيه، وكما أعلنت السيدة مريم رجوي - الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية - فإن إدراج قوات الحرس هو عمل ضروري جدا من أجل إنهاء العهد الطويل من سياسات المساومة والتماشي وغض الطرف عن انتهاك حقوق الإنسان في إيران وهذا الأمر كان مطلب المقاومة الإيرانية، وكان يجب أن يؤخذ منذ عدة عقود ماضية في مواجهة قمع وإرهاب قوات الحرس.

  • ما الجرائم التي ارتكبها الحرس الثوري الإيراني منذ إنشائه؟

  • أوضح المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيانه الذي نشر قبل عامين في الذكرى الـ 38 لتأسيس قوات الحرس الثوري، الأبعاد الواسعة لجرائمه، وبشكل مختصر كان لقوات الحرس دور مباشر في اعتقال وإعدام أكثر من 120 ألف شخص من مجاهدي خلق والمعارضين، ومن خلال استمرار قوات الحرس في الحرب الإيرانية العراقية، وبعد تراجع العراق أدى الأمر لمقتل مئات الآلاف من الشبان وجرح الملايين وتشريد عدة ملايين، كما أن الخسائر الناجمة عن إرهاب وحروب قوات الحرس في التدخل في دول المنطقة كانت غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية، وأدت لمقتل وجرح ملايين الأشخاص وتشريد عشرات الملايين في هذه المنطقة من العالم، وكل هذا هو نتاج سياسات التماشي الغربية مع النظام الإيراني.

*كيف كان لقوات الحرس الثوري دور في الفوضى التي حدثت في سورية والعراق ولبنان واليمن وأفغانستان؟

  • منذ بداية تأسيسها شرعت قوات الحرس للتدخل في شؤون دول المنطقة تحت غطاء تصدير الثورة الإسلامية، وفي العام 1990م شكلت قوتها الخامسة تحت مسمى قوة القدس للتدخل في شؤون المنطقة بشكل رسمي، وخصصت لكل منطقة ولكل بلد قوة محددة بها، وأقدمت على خلق المجموعات المرتزقة تحت أسماء مختلفة في هذه الدول مثل حزب الله اللبناني، وبعد العام 2002م في أفغانستان وبعد العام 2003م في العراق، ولتوسيع أرضية انتشارها سعت للتدخل في هذه البلاد وبعد ذلك توسعت في اليمن وسورية أيضا. وفي جميع هذه السنوات أنفقت قوات الحرس مليارات الدولارات على نشر الحروب والإرهاب في هذه البلاد، وتعتبر قوات الحرس هي العامل الأساسي في عدم الاستقرار والإخلال بالأمن في دول المنطقة.

  • كيف يمكن وقف تدخلات النظام الإيراني في المنطقة؟

  • لإنهاء تدخلات نظام الملالي يجب إعمال سياسة دولية وإقليمية حاسمة، ووضع قوات الحرس وجميع المجموعات المرتزقة التابعة لها على قوائم الإرهاب، ومعاقبة جميع المصادر المالية لقوات الحرس والمجموعات والشركات المرتبطة بها، ومنع إرسال أسلحة قوات الحرس لدول المنطقة من الطرق البرية والبحرية والجوية، وإخراج جميع المجموعات المرتبطة بقوات الحرس من جميع دول المنطقة ووضع قادة هذه المجموعات أمام العدالة، ولكن أهم جواب على تدخلات النظام في المنطقة هو الاعتراف رسمياً بالمقاومة الإيرانية.

  • كيف استغلت إيران القضية الفلسطينية كورقة للمتاجرة بها؟

  • نظام الملالي وخميني شخصياً ومن بعده خامنئي سعوا بكذبهم تحت مسمى الإسلام لحفظ دكتاتوريتهم، وتحت اسم الدفاع عن فلسطين سعوا أيضا لتصدير إرهابهم، وهذا النظام استخدم شعارات مثل «فتح القدس من كربلاء» للمضي قدما بسياساته التوسعية، وقوات القدس تمت تسميتها كذلك كغطاء كاذب وتضليلي لتظهر بأنها شكلت للدفاع عن الشعب الفلسطيني، في حين إن هذا النظام كان وما زال في الحقيقة عدوا للشعب الفلسطيني، وأرى أن مقدار وأبعاد الخسائر التي ألحقها نظام الملالي بالشعب الفلسطيني من خلال الصراعات والحرب الداخلية لم تلحقها أي قوة خارجية بهم.

  • ما الذي تتوقعه لمستقبل النظام الإيراني؟

  • نظام الملالي على الرغم من الدعايات التي يطلقها، ضعيف جدا وفي حالة التلاشي والسقوط وسيتم ذلك قريبا على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية المنظمة في أقرب وقت ممكن، هذا النظام غارق في الأزمات الداخلية والخارجية، واقتصاده منهار ويمر بظروف متأزمة جداً، ومن وجهة نظر اجتماعية يمر الشعب الإيراني بحالة من السخط الشعبي الشديد، وفي الشهر الماضي تحول حدوث السيول لكارثة إنسانية كبيرة، وفي المشهد الدولي والإقليمي أصبح هذا النظام أكثر ضعفا وانعزالا.

  • من الرجل الأكثر خطورة في إيران؟

  • مثل كل الديكتاتوريات، تعتمد ديكتاتورية نظام الملالي على الديكتاتور أي على خامنئي، مثلما اعتمد النظام النازي الفاشي على هتلر، أو كان النظام الفاشي في إيطاليا يعتمد على موسوليني. ولذلك فإن أخطر شخص في إيران وهو الذي يعطي أوامر الاغتيال وأيضا الحرب لقوات الحرس ووزارة المخابرات وقاسم سليماني هو خامنئي شخصيا، العميد فيروز آبادي رئيس هيئة القوات المسلحة سابقا قال في اعتراف رسمي: إن ساعة ويوم إطلاق الصواريخ تُعطى من قبل خامنئي شخصياً.

  • ما خطة المقاومة الإيرانية للفترة المقبلة؟

  • برنامج المواد العشر المعلن عنه من قبل السيدة مريم رجوي من أجل مستقبل إيران، وأيضا مقررات المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تم تحديده في ظل البرامج المبنية على أسس الحرية والاستقلال والسلام والتعايش السلمي مع دول المنطقة، وكما جاء في مشروع المواد العشر: نحن نقيم علاقات الصداقة للدول الشقيقة والمجاورة في المنطقة. الشعب الإيراني يرفض تدخلات النظام الإيراني في شؤون دول المنطقة وجرائمه ضد إخواننا في المنطقة ويطمح في إقامة علاقات أخوية وعلاقات صداقة مع شعوب المنطقة، وسيحل يوم قريب تتعايش فيه جميع دول المنطقة معًا في سلام وصداقة وتعاون بعد الإطاحة بنظام الملالي على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية.