خلص باحثون في الولايات المتحدة من خلال طريقة تحليلية جديدة إلى أن الأرض تهتز جنوب ولاية كاليفورنيا كل 174 ثانية.

وحسب الباحثين فإن هذه المنطقة من الولاية الأمريكية تهتز 495 مرة كل يوم، ولكن معظم هذه الهزات بسيطة جدا لدرجة أن أجهزة الرصد التقليدية غير قادرة على كشفها، ناهيك أن يشعر بها البشر.

ونشر الباحثون تحت إشراف زاخيري روس من معهد كاليفورنيا للتقنية بمدينة باسادينا، نتائج دراستهم في العدد الحالي من مجلة "ساينس" المتخصصة.

طور فريق الباحثين برنامجا حاسوبيا يعتمد على إشارات الهزات الأرضية المعروفة كنموذج أولي، وعثروا من خلال ذلك في البيانات التي رصدتها محطات رصد الزلازل على كميات كبيرة من الهزات الأرضية التي تتراوح قوتها بين 3ر0 و 7ر1 درجة.

وعثر الباحثون إجمالا على أدلة على تعرض منطقة جنوب كاليفورنيا لـ 8ر1 مليون هزة صغيرة في الفترة بين عام 2008 و عام 2017، وقالوا إن هذه الهزات لم يتم تسجيلها من قبل.

يأمل الباحثون من خلال كتالوجهم الموسع في الحصول على معلومات جديدة عن نشأة الزلازل وعواقبها.

وذكر الباحثون كمثال على هذه الهزات مجموعة الهزات المتعاقبة التي ضربت في صيف عام 2012 المنطقة المحيطة بمدينة برولي، غير البعيدة عن الحدود الأمريكية مع المكسيك على مدى ثلاثة أيام، والتي وصلت قوتها إلى 3ر5 درجة.

واستطاع الباحثون من خلال طريقتهم العلمية الجديدة الكشف عن 36 هزة أرضية وقعت في الساعات العشر السابقة للهزة الرئيسية.

كما حصل الباحثون على معلومات جديدة عن آثار للهزات الأرضية، حيث كان من المعروف من قبل على سبيل المثال أن الهزة الأرضية التي تعرضت لها بلدة كوكابا في شبه جزيرة بايا كاليفورنيا، عام 2010 والتي بلغت قوتها 2ر7 درجة، تسببت في هزات أرضية أخرى على بعد 175 كيلومترا، حيث اكتشف روس و زملاؤه أن هذه الهزة تسببت في هزات أخرى على بعد 275 كيلومترا.

وأوضح الباحثون أنه من الضروري تطوير كتالوج مشابه للمناطق الأخرى وذلك لإعداد تحليلات شاملة للأنشطة الزلزالية لهذه المناطق وما يرتبط بها من مخاطر.

وأشار الباحثون إلى أن استخدام تقنيات التعلم الآلي يمكن أن تؤدي لمزيد من التحسينات على طريقتهم.

غير أن الباحثين أقروا بأن طريقتهم لا تستطيع سوى رصد الهزات الأرضية التي كان لها في الماضي نظير بنفس قوتها.