نظمت جمعية الثقافة والفنون بالدمام محاضرة بعنوان «الأمن السيبراني» قدمها الأستاذ المساعد بقسم الحاسب الآلي بكلية علوم وهندسة الحاسب الآلي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور محمد فلمبان، والتي أقيمت مؤخراً ضمن أنشطة البرنامج الثقافي في الجمعية.

وتحدث فلمبان عن الأمن السيبراني كمجموعة من الوســـائل التقنيـــة والتنظيمية والإدارية التي تستخدم للحفاظ على أمن المعلومات وأمن العمليات والآليات على أجهزة وشبكات الحاسب الآلي مـــن أي تدخـــل غير مقصود أو غير مصرح بـــه أو تغيير أو اختلاف قد يحدث بسبب الجرائم السيبرانية، وتطرق أيضًا لأهم الهيئات والمؤسسات الحكومية في مجال الأمن السيبراني ومنها: الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، والتي تعمل على وضع الضوابط الأساسية للأمن السيبراني مع مراعاة ارتباطها بالمتطلبات التشريعية والتنظيمية الوطنية والدولية ذات العلاقة، وتهدف الضوابط إلى توفير الحد الأدنى من المتطلبات الأساسية للأمن السيبراني لتقليل المخاطر السيبرانية على الأصول المعلوماتية والتقنية والتركيز على الأهداف الأساسية للحماية «سرية وسلامة وتوافر المعلومات»، وترتكز الضوابط على أربعة محاور أساسية «الاستراتيجية والأشخاص والإجراء والتقنية».

وذكر أن المركز الوطني للأمن الإلكتروني يوفر خدمات تقنية وطرقا دفاعية وإرشادات متطورة من أجل حماية أنظمة المعلومات والاتصالات ضد الهجمات الإلكترونية، والعمل للحفاظ على سرية وسلامة المعلومات وإتاحة الوصول إلى ممتلكات البنى التحتية والجهات الحيوية الوطنية بشكل سلس وآمن ورسالته التعاون مع الجهات الحكومية والمنشآت الحيوية الحساسة ويسعى مركز الأمن الإلكتروني لحماية الفضاء الإلكتروني للمملكة العربية السعودية ضد التهديدات الإلكترونية، والاستجابة للحوادث الإلكترونية، وتفعيل عمليات الدراية الأمنية للوضع الإلكتروني، هادفا إلى تمكين الجهات الحكومية والمنشآت الحيوية من الاستعداد بشكل أفضل للحماية من الهجمات الإلكترونية، وتعزيز الوضع العام للفضاء الإلكتروني، وبناء وتعزيز قدرات المركز الداخلية.

وختم المحاضرة بالعديد من النصائح لحماية البريد الإلكتروني والأجهزة الشخصية الإلكترونية وكيفية الاختيار الأفضل لكلمات المرور السرية، وأهمية الإبلاغ عن الإساءة أو سوء الاستخدام.