يبدو أن المملكة العربية السعودية، على أعتاب مرحلة اقتصادية جديدة كلياً، بالتزامن مع تنفيذ متطلبات رؤية 2030 وتحقيق أهدافها العامة، بطرق «ابتكارية» غير تقليدية، تؤكد للجميع أن المملكة قادمة وبقوة إلى صدارة المشهد الاقتصادي الدولي، لمشاركة دول العالم الأول المتقدم، في المكانة والهيبة والمستوى وحتى القيادة التي وصلت إليها. ويحمل شهر نوفمبر من العام المقبل، وتحديداً يومي 21 و22 منه، حدثاً فريداً من نوعه، يعزز هذا التوجه ويرسخه، عندما تستضيف الرياض أعمال الدورة الخامسة عشرة لاجتماعات قمة قادة مجموعة العشرين.

مجموعة العشرين، بمثابة ناد اقتصادي دولي، يضم الأقوياء فقط، القادرين على رسم ملامح الاقتصاد العالمي والتأثير فيه، وتحديد السياسات والخطوط العريضة التي تسهم في استقرار الكرة الأرضية، إلى جانب إيجاد سياسات فعالة، لتحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة، وتوفير وظائف حقيقية لرفع مستويات المعيشة والرفاهية بين شعوب العالم، ويكفي أن نستشهد على ذلك أن الدول الأعضاء في مجموعة العشرين تمثل ثلثي سكان العالم، وتضم 85 في المئة من حجم الاقتصاد العالمي، و75 في المائة من التجارة العالمية، وهو ما يجعل دول العالم تترقب نتائج هذا الحدث المهم وتنتظر توصياته كل عام..

استضافة المملكة لأعمال القمة ورئاستها لها، لا شك أنه حدث تاريخي، سيكون الأول من نوعه على مستوى العالم العربي، وهو ما يعكس الدور المحوري للمملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي، ويؤكد مكانتها وثقلها سياسياً واقتصادياً، كونها صاحبة أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط، وأكبر مصدّر للنفط في العالم، وهو ما ساهم عام 1999 في اختيار المملكة لعضوية المجموعة، ويساهم اليوم في أن تحتضن المملكة أعمال الدورة الـ 15.

في هذه القمة، ستحرص المملكة على ألا تمثل نفسها فحسب، وإنما تنوب عن منطقة الشرق الأوسط بأكملها، وستطرح في جدول الأعمال، عدداً من القضايا المالية والاقتصادية والاجتماعية ذات علاقة بطبيعة المنطقة، وما تواجهه من تحديات وعقبات، ومن بين هذه القضايا الطاقة والبيئة والمناخ والاقتصاد الرقمي والتجارة والزراعة والرعاية الصحية والتعليم والعمل.

المملكة تستعد مبكراً لهذا الحدث بشكل مغاير ودقيق، سوف يعلي من شأن النتائج المرجوة، وينشر حالة من التفاؤل، بأن تنجح الرياض - بالتعاون مع شركائها - في تحقيق أهداف مجموعة العشرين وتطلعاتها، وإيجاد توافق دولي حول القضايا الاقتصادية المهمة، بهدف ترسيخ استقرار الاقتصاد العالمي وازدهاره ونموه.. وغداً سنرى هذا يتحقق على أرض الواقع.