تشرفت بحضور مناسبة تدشين محافظ القريات عبدالله بن صالح الجاسر يوم الأربعاء الموافق 10 أبريل 2019، الفرع المتنقل لصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) في مقر المحافظة بحضور رئيس غرفة القريات محمد الرويلي، وأمينها العام فهد القبساني.

يهدف الفرع المتنقل لهدف، الذي يُعد من أبرز مبادرات الصندوق، إلى دعم توطين الوظائف وتأمين طالبي العمل بالقطاع الخاص، من خلال استقبال الشباب والشابات من الموطنين من طالبي العمل وتسجيلهم في البوابة الوطنية للعمل.

مما لاشك فيه أن مبادرة هدف المتنقل، تُعد مبادرة رائعة يتوقع لها أن تسهم بفاعلية في توطين الوظائف وفي تسهيل التواصل مع صندوق الموارد البشرية، وبالذات في المناطق البعيدة من المملكة والطرفيات التي لا يتواجد فيها مقر ثابت للصندوق، سيما وأن هدف المتنقل عبارة عن عربة ضخمة مجهزة بكافة التجهيزات الإدارية واللوجستية اللازمة لاستقبال طالبي الوظائف من المواطنين من الجنسين وإنجاز طالباتهم الوظيفية في أقصر وقت ممكن، في بيئة مهيأة ومناسبة للغاية لاستقبال كافة فئات المواطنين بما في ذلك المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ومن بين البرامج والمبادرات الأخرى لصندوق تنمية الموارد البشرية، التي تساعد على توطين الوظائف، برنامج «تمهير» الذي يهدف إلى تسهيل أعمال المنشآت والمؤسسات بالقطاع الخاص، من خلال الاستفادة من خدمات الكوادر الوطنية حديثة التخرج بدون التزام مالي الذي يشمل تدريب طالبي العمل من الجنسين على رأس العمل من 3 إلى 6 أشهر، ومنح مكافأة مالية للمتدرب قدرها 3000 ريال مقدمة من «هدف»، بما في ذلك توفير تأمين ضد المخاطر وتمكين المتدرب من الاستفادة من برامج الدعم الأخرى في حال التوظيف بعد الانتهاء من فترة التدريب.

ومن بين البرامج كذلك التي تستهدف دعم التوطين، برنامج دعم نمو التوطين بالمنشآت، وذلك من خلال مساهمة الصندوق بدفع نسبة من حصة اشتراك التأمينات الاجتماعية الشهرية نيابة عن المنشآت التى تحقق نمواً في أعداد الموظفين السعودية.

ومن بين البرامج أيضاً التي يقدمها «هدف» بقصد دعم توطين الوظائف، برنامج «تسعة أعشار»، الذي يهدف إلى الدفع بعجلة نمو الأعمال عبر تقديم الصندوق لباقة من الحلول المبتكرة التي صُممت خصيصاً لتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة في جميع مراحلها.

هذه البرامج والمبادرات وغيرها يتوقع لها أن تسهم بفاعلية في توطين الوظائف بالقطاع الخاص لما تقدمه من تسهيلات لطالبي الوظائف ولأرباب العمل من المنشآت والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بما في ذلك الشركات الكبيرة، الأمر الذي بدوره سيعزز من جهود توطين سوق العمل وسيخفف من حدة معدل البطالة المرتفع في المملكة الذي بلغ 12.8 % وصولاً باذن الله إلى معدل البطالة المنشود برؤية المملكة 2030 إلى (7 %).