قال مصدر من شرطة بيرو إن الرئيس السابق آلان غارسيا أطلق على نفسه الرصاص في وقت مبكر صباح اليوم (الأربعاء) بعد أن وصلت الشرطة إلى منزله في العاصمة ليما للقبض عليه فيما يتصل بتحقيق فساد.

وقال المصدر الذي ليس مخولا له الحديث إلى وسائل الإعلام إن غارسيا نقل على الفور إلى مستشفى كاسيميرو ألوا.

وقالت قناة أميركا التلفزيونية المحلية إن جارسيا يخضع لجراحة عاجلة وفي حالة حرجة، وبثت لقطات لوصول ابنه وأنصاره إلى المستشفى.

وصرح إيراسمو رينا محامي غارسيا، للصحافيين بأن حالة غارسيا كانت «حساسة»، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وغارسيا، وهو خطيب ماهر، قاد حزب أبرا الذي كان يتمتع بنفوذ قوي في بيرو منذ عقود، وحكم بيرو كرئيس قومي من عام 1985 إلى عام 1990 قبل أن يعيد تقديم نفسه باعتباره من أنصار السوق الحر والفوز بفترة ولاية جديدة مدتها خمس سنوات عام 2006.

وكان غارسيا قيد التحقيق فيما يتعلق بشركة البناء البرازيلية أودبريشت، التي أثارت أكبر فضيحة للفساد في أميركا اللاتينية، عندما اعترفت علناً في عام 2016 بأنها فازت بعقود مربحة في المنطقة برشاوى.

وفي العام الماضي، طلب غارسيا من أوروغواي اللجوء السياسي بعد منعه من مغادرة البلاد لمنعه من الفرار أو عرقلة التحقيق. ورفضت أوروغواي الطلب.

وقد نفى مرارا ارتكاب أي مخالفات.