قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن عدد الأشخاص الذين فروا من منازلهم بسبب الأعمال القتالية الحالية في العاصمة الليبية وما حولها يقترب الآن من 18 ألف شخص، أكثر من 2500 منهم نزحوا خلال الـ 24 ساعة الماضية وحدها.

وأفاد المكتب بوقوع 48 ضحية، بما في ذلك 13 حالة وفاة بين المدنيين، ومن المتوقع أن تزداد أعداد الضحايا المدنيين وتتفاقم ظاهرة النزوح، في ضوء الاستخدام المستمر للضربات الجوية والمدفعية الثقيلة، منذ بدء الأعمال القتالية الحالية.

وأوضح مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية اليوم أن المستشفيات، الواقعة بالقرب من خطوط القتال الأمامية في طرابلس والمناطق المحيطة، تتلقى يوميًا أعدادًا متزايدة من الضحايا، وفقًا لشركاء المكتب في القطاع الصحي.