أظهر استطلاع للرأي اليوم الاثنين أن شعبية رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن وصلت إلى أعلى معدلاتها منذ توليها المنصب.

وكانت أرديرن نالت الإشادة في الداخل والخارج بسبب طريقة تعاملها مع الواقعة الإرهابية لإطلاق النار في مسجدين بمدينة كرايستشيرش الشهر الماضي.

وأوضح الاستطلاع الذي أجرته (نيوز كولمار برونتون) أن 51 % من المشاركين ذكرو أن أرديرن هي رئيس الوزراء المفضل لهم وهو ما يزيد بنسبة 7% مقارنة بآخر استطلاع في فبراير، ويعد هذا أول استطلاع رأي سياسي منذ أن قتل إرهابي 50 مصلياً في مسجدين في مدينة كرايستشيرش في 15 مارس.

من جهة أخرى تراجعت شعبية سايمون بريدجز زعيم الحزب الوطني المعارض الذي ينافس أرديرن بنسبة 1% لتصل إلى 5%، وأظهرت نتائج شعبية الأحزاب زيادة التأييد لحزب العمال بزعامة أرديرن بنسبة 3% لتصل إلى 48% بينما تراجعت شعبية الحزب الوطني إلى أدنى مستوى لها منذ سبتمبر 2017 لتصل إلى 40%.