تحت رعاية صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة، تستعد وزارة الثقافة لتنظيم معرض «مدن دمرها الإرهاب» خلال الفترة من 17 أبريل إلى 17 مايو 2019م، في المتحف الوطني، وذلك في إطار التعاون بين وزارة الثقافة ومعهد العالم العربي بباريس.

وسيقدم المعرض خلال مدته التي تصل إلى الشهر، رحلة مجازية إلى مدن عربية تعرضت آثارها للتدمير إما بسبب هجمات المتطرفين أو الإهمال أو لعوامل مناخية طبيعية، وتهدف هذه الرحلة التي تتم باستخدام أحدث تقنيات الواقع الافتراضي، إلى التوعية بأهمية الحفاظ على الكنوز الحضارية التي تمثلها الآثار والمواقع الثقافية.

وتعد مدينة الرياض المحطة العالمية الثانية للمعرض بعد دورته الأولى التي أقيمت في أكتوبر الماضي في معهد العالم العربي بالعاصمة الفرنسية باريس. وقد جاء انتقاله إلى الرياض في سياق اهتمام وزارة الثقافة بالتراث وبالمواقع الثقافية والأثرية، وحرصها على رعاية الآثار وصيانتها، وعبّرت عن ذلك بإدراجها لهذه المجالات الحضارية ضمن القطاعات الـ16 الرئيسة التي ستدعمها من خلال وثيقة رؤيتها وتوجهاتها.