منذ 2002 ونحن في المملكة العربية السعودية نعيش حلم ووعود تخصيص الأندية الرياضية، وتحولت الوعود إلى دراسات فعلية بدأت بلجان عامة ثم لجان خاصة توصلت في بداية عام 2017 إلى تصور نهائي عن التخصيص وتم إقرار هذا المشروع العملاق والطموح بعد موافقة مجلس الوزراء على مشروع التخصيص، وحددت الهيئة آنذاك نهاية عام 2017 موعداً لبدء التطبيق، وبسبب ديون الأندية والتغيير الإداري الذي حدث لقيادات الهيئة وما صاحبه من إعادة هيكلة لهيئة الرياضة ولكثير من الأندية، تم تأجيل تطبيق التخصيص.

في هذا المقال نأمل أن يكون عام 2020 هو الوقت المحدد لتطبيق التخصيص، حيث إن هذا المشروع هو أحد أهداف رؤية 2030، والجميع مؤمن ومتيقن بأن التخصيص هو الحل الأوحد لتطور الرياضة السعودية وتحولها من الهواية إلى الصناعة؛ وعلى الصعيد الشخصي متأكد بأن الوقت مناسب للتطبيق ولا يوجد أي معوقات من شأنها أن تعيق تطبيق التخصيص.

لذا أتمنى من هيئة الرياضة الشروع في تطبيق هذا المشروع العملاق في أسرع وقت ممكن، وأراهن على أن النتائج ستكون مبهرة بإذن الله. ختاماً تخصيص الأندية مشروعٌ تمت الموافقة عليه من مجلس الوزراء، وهيئة الرياضة جهزت الملف من جميع النواحي، وديون الأندية تم سدادها، ولم يتبقى إلا التطبيق، فهل نسمع خبرا جميلا خلال الفترة القصيرة القادمة عن وقت محدد لتطبيق التخصيص؟ أتمنى.