عُين اليوم الأحد بصورة رسمية أبوبكر دمبلاب مديراً لجهاز الأمن والمخابرات السوداني، بعدما تمت ترقيته إلى فريق أول.

ويأتي تعيين دمبلاب بدلاً عن صلاح عبدالله قوش الذي تقدم باستقالته فور تعيين الفريق عبدالفتاح البرهان رئيساً للمجلس العسكري الانتقالي الذي يحكم البلاد منذ إزاحة الرئيس عمر البشير.

ودمبلاب خريج الكلية الحربية السودانية عام 1982 برتبة ضباط. وشغل عدة مناصب، منها مدير مكتب مستشار الأمن القومي ومدير إدارة التأمين بوزارة الخارجية. كما عمل قنصلا بالسفارة السودانية بالقاهرة. وفي جهاز الأمن والمخابرات السوداني، عمل دمبلاب مديراً لإدارة العمليات، ثم مديراً لإدارة المخابرات الخارجية، ثم مديراً للقطاع السيادي بالاستراتيجية. كما شغل منصب مدير هيئة الإدارة بجهاز الأمن والمخابرات.

واجتاز دمبلاب كل الدورات الحتمية لضباط القوات المسلحة، كما اجتاز كل دورات إعداد القيادات لتولي مهام الإدارة العليا وقيادات الأجهزة الأمنية في عدد من الدول الخارجية.

وكان لدمبلاب مشاركات خارجية رسمية في عدة بلدان عربية منها السعودية والإمارات ومصر والأردن والعراق وسلطنة عمان وقطر واليمن وليبيا. كما شارك في مهام رسمية في أريتريا وتشاد والكونغو الديمقراطية ونيجيريا وتنزانيا وألمانيا وإيطاليا واسبانيا.

ونال دمبلاب خلال مسيرته المهنية عدة أوسمة منها "وسام الواجب" و"وسام الخدمة الطويلة الممتازة".

وفي الآونة الأخيرة، برز اسم دمبلاب كأقوى المرشحين لتولي رئاسة جهاز الأمن والمخابرات، ليحل محل الفريق صلاح عبد الله قوش الذي تقدم باستقالته الجمعة.