في عام 2017 وخلال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة كلمة السعودية ألقتها السكرتير أول في وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة أحلام ينكصار في المناقشة العامة لبند النهوض بالمرأة ضمن أعمال اللجنة الاجتماعية والإنسانية والثقافية قالت فيها: (حكومة المملكة تؤكد إيمانها بالمرأة كعنصر مهم من عناصر قوة المجتمع، وأن تمكينها اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً، وتوفير مناخ آمن وخدمات تسهل عليها القيام بواجباتها الوطنية، مع ضمان تمتعها بحقوقها الكاملة في جميع المجالات، سيسهم في دفع عجلة التنمية بما يحقق رؤية المملكة للتنمية المستدامة 2030).

السعودية حريصة على التعاون في أي جهد دولي يهدف إلى تمكين المرأة في شتى المجالات، والعمل على القضاء على جميع أشكال التمييز والعنف ضدها، والارتقاء بمستواها الثقافي والاقتصادي والصحي بما يتوافق مع مبادئ وقيم الشريعة والقيم الإنسانية والعالمية، واليوم نحن في 2019 نلحظ ونلمس نتاج ذلك على أرض الواقع؛ فالمملكة سعت ضمن رؤيتها 2030 إلى رفع نسبة مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل، وذلك إضافة إلى تبوئها حالياً مناصب سياسية واقتصادية واجتماعية وتعليمية، وكسرها لاحتكار الرجل للمناصب القيادية في قطاع التمويل، وترشيح نفسها لعضوية المجالس البلدية، وقد دخلت المرأة السعودية مؤخراً المجال الأمني للمرة الأولى بعد تفعيل القسم النسائي في مركز العمليات الأمنية الموحد في المملكة وغير ذلك من القطاعات المدنية والأمنية والصحية.

ونجد منذ دخول أول 30 امرأة في مجلس الشورى عام 2013 الذي يشكل 20 % من نسبة الأعضاء أصبحت قضايا المرأة تثار بشكل مستمر، بالإضافة إلى وجود عدد من المستشارات والموظفات المؤهلات في القانون والاقتصاد وشتى المجالات والذي يفوق عددهن الآن أكثر من 133 موظفة في مجلس الشورى من غير العضوات.

جاء تعيين الأميرة ريما بنت بندر كسفيرة للمملكة في واشنطن تتويجاً لهذه الخطوات الرائدة في تمكين المرأة السعودية لتخوض مجالاً جديداً في عالم الدبلوماسية الدولية، وقد سبق ذلك تعيين العديد من النساء السعوديات في السفارات السعودية في مختلف بلدان العالم.

وجاء تعيين الأستاذة هند بنت خالد الزاهد وكيلاً لوزارة الخدمة المدنية لتمكين المرأة؛ تتويجاً لملف تمكين المرأة الذي يعد إحدى المبادرات المهمة المسندة إلى وزارة الخدمة المدنية كأحد مستهدفات برنامج التحول الوطني، وتُعد الأستاذة هند من الكفاءات النسائية الوطنية في مجال الإدارة لأكثر من (18) عاماً بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومستشاراً للتطوير الإداري لتمكين المرأة في شركة أرامكو السعودية وعضو مجلس المديرين لشركة مطارات الدمام.

المرأة السعودية هي عنصر مهم من عناصر قوة المجتمع، تقول سيدة الأعمال السعودية لبنى العليان: كلما اختبرت تحديات إضافية في الحياة، كلما عشت أموراً أكثر في الحياة، هذه الخبرة التي تعيشها تعطيك قدرة التأثير على حياة الآخرين.