ضع جينات الكرم المتجذّرة فيك جانبا قبل قراءة هذا المقال، ولنعترف أن نظام (القطّة) نظام أسس منهجية اجتماعية بارعة أتاحت الفرصة في تجربة الكثير من الأمور التي كانت ستكسر الظهر في حال تكفّل شخص واحد بها. وبسبب هذه القاعدة الفطرية السليمة أن الإنسان لا يستطيع القيام بكل شيء بنفسه مهما رغب. توسّع نظام (القطّة) ليشمل معاني جديدة عصرية منها المشاركة والمساهمة. وعليها قامت تجارة جديدة لم تكن موجودة سابقا مثل المشاركة في المركبة للتوصيل أو المشاركة في المنزل للسكن عن طريق التطبيقات الحديثة. والمشاركة بالأرباح وتعظيم الفرص بلا شك حلم يتمناه الكثير لو شاركوا في تمويل شركات مثل قوقل، فيس بوك، وتيسلا، والواتس أب وغيرها من التطبيقات والشركات التي كانت في بداياتها كانت تبحث عن أي مصدر للتمويل وبعد سنوات أصبحت مليارية.

والتمويل الجماعي بشكل مبسّط (قطّة) أي شخص يحمل مبلغا صغيرا للمساهمة في تمويل شركة تبحث عن سيولة مالية. والشركات الصغيرة والمتوسطة تلجأ لمثل هذا النوع من التمويل إما للتكلفة العالية للقروض البنكية عليها أو بسبب صعوبة الحصول على تمويل منها بسبب الاشتراطات. أما على الطرف الآخر من يرغب بالمشاركة بتمويل هذه الشركات من الأفراد فميزته أنه يتيح لك الاستثمار في شركات جديدة لمن تكن مطروحة في سوق الأسهم (وهو الوسيلة الوحيدة الحالية تقريبا لمشاركة شركة ما في أرباحها). فعدد المؤسسات في السعودية حتى نهاية 2018 945 ألف مؤسسة تقريبا بينما المطروح في سوق الأسهم السعودي 190 شركة وهو رقم بسيط جدا أمام الفرد الراغب بالاستثمار في الشركات.

وسلبية التمويل الجماعي أن بيع السهم سيكون بحدود لأن مسألة بيعه ليست بالسهولة التي تتميز بها الشركات بسوق الأسهم. لضيق المساحة لا يمكنني شرح التمويل الجماعي بالتفصيل. لكن السعودية أتاحت هذا النظام لأول مرة في 2018 لمنصّتين لتقوم بدور جمع هذه الأموال من الأفراد الراغبين بالمساهمة (وهي متاحة لجميع المواطنين) وتقدمها للشركات الطالبة للتمويل وسيحصل المساهم على حصة بالشركة توازي حجم الأموال التي دفعها. وبحكم قلة الفرص الاستثمارية المتاحة للفرد محليا (غالبا سوق الأسهم) يأتي التمويل الجماعي كخيار جديد، هذا الأسبوع طُرحت ثاني شركة للتمويل الجماعي للجمهور. هل سمعت بهذه الشركة المطروحة؟ ثقافة التمويل الجماعي منتشرة في محيطك الصغير (العائلي، أو الأصدقاء..الخ)؟ هل لديك الاستعداد للمشاركة بمثل هذه الخطوة؟ ساهم الأفراد حول العالم في سوق التمويل الجماعي عام 2017 بحوالي 34 مليار دولار. هل ستكون أحدهم؟