هناك فرق كبير بين النظر للعمارة كمهنة تركز على الفن، وتتضمن الجانب التجاري كنتيجة للعمل الفني وبين أن ينظر لها كعمل تجاري يمكن أن يحمل مضموناً فنياً وثقافياً. هيئة المهندسين تنظر للمهن الهندسية من منظور «السلعة التجارية» التي تخضع للعرض والطلب دون النظر لجانب «الخلق» والمهارة الإبداعية..

ليست هذه المرة الأولى التي أكتب فيها عن أهمية إنشاء هيئة للمعماريين السعوديين أو كما أسميتها مؤخراً "المعهد الملكي للمعماريين السعوديين" أسوة بالمعهد الملكي البريطاني للمعماريين، وأياً كانت التسمية فالمهم هو أن يكون للمعماريين هيئة خاصة بهم بعيداً عن "هيئة المهندسين" التي لا تربطنا بها رابطة سوى الأعمال التنفيذية التي تأتي بعد العمل الفكري والإبداعي الذي تختص به العمارة دون غيرها في التخصصات التي تصنف على أنها تخصصات هندسية. لذلك فلا غرو أن تكون العمارة إحدى مبادرات رؤية هيئة الثقافة التي أطلقت مؤخراً، فهي دون شك تحمل هذا العمق الثقافي الفني والابتكاري الذي يجعل من تأسيس هيئة مستقلة لها أمراً مهماً في الوقت الراهن خصوصاً بعد القرار الأخير لهيئة المهندسين إلغاء شرط التفرغ لتأسيس مكتب "هندسي"، فمثل هذه القرارات التي تضر بالمهنة وتدفع العمل المعماري إلى التخبط مع الغياب الكامل لأي معايير تعليمية وفنية/إبداعية تفرضها الهيئة الحالية يجعل من العمل المعماري خارج المعادلة الإبداعية.

هناك فرق كبير بين النظر للعمارة كمهنة تركز على الفن، وتتضمن الجانب التجاري كنتيجة للعمل الفني وبين أن ينظر لها كعمل تجاري يمكن أن يحمل مضموناً فنياً وثقافياً. هيئة المهندسين تنظر للمهن الهندسية من منظور "السلعة التجارية" التي تخضع للعرض والطلب دون النظر لجانب "الخلق" والمهارة الإبداعية، بينما العمل المعماري هو بالدرجة الأول عمل يبدأ من مهارة المعماري وقدرته على التخيل والابتكار المرتبط بالعوامل الإنسانية "الشعورية" وليست الوظيفية فقط، وهذا يتطلب مناخاً فكرياً وثقافياً لا تحتاجه المهن الهندسية مطلقاً. الحاجة لتأسيس هيئة للمعماريين ليست نابعة فقط من اختلاف العمارة عن الهندسة في المنهج والأسلوب المهني ومنابع الأفكار بل حتى في الموقف من المنتج النهائي الذي تنتجه العمارة وتصنفه على أنه منتج يحمل مضموناً ثقافياً يعكس شخصية المكان وساكنيه.

لن أبرر طلبنا إنشاء هيئة للمعماريين بأن هيئة المهندسين تبحر باتجاه لا يناسبنا نحن المعماريين، فهذا التبرير قد يراه البعض عاطفياً؛ لأنه لا توجد لغة مشتركة تجمعنا بالمهندسين، فهذا الأمر قد يعارضه بعض المعماريين الذين يرون في العمارة شقاً هندسياً مهماً لا يمكن التغاضي عنه، لكنْ هناك شيء كامن في بنية العمارة لا يوجد في المهن الهندسية الأخرى، هناك "الشعور" و"التاريخ" و"السلوك" و"الرؤية الجمالية"، هناك "الرابطة الإنسانية" التي تتفوق على "الوظيفة" التي تتمحور حولها جميع التخصصات الهندسية. ففي حين أن العمارة تحتفي بالكفاءة الوظيفية مثل الهندسة، إلا أنها تحمل هذا الشق الإنساني الثقافي الذي يجعلها تحمل مفرداتها اللغوية الخاصة التي يصعب على المهندسين استيعابها، وهو نفس السبب الذي يجعل العلاقة بين المعماريين والمهندسين في الهيئة الحالية متوترة وغير منسجمة.

أعلم جيداً أن إنشاء هيئة للمعماريين ليس بالأمر الهين، ولكنه ليس مستحيلاً، فخلال السنوات الفائتة حاولنا مراراً أن يكون للمعماريين كيانهم الخاص، وأنا هنا ألوم المشتغلين بالعمارة الذين لم يبذلوا الجهد الكافي لإيصال وجهة نظرهم لولاة الأمر وتوضيح أهمية وجود معهد ملكي للمعماريين السعوديين، يكون مؤسسة مهنية ثقافية تؤسس للمهنة المعمارية وتساهم في إعادة بناء المناهج الدراسية في كليات العمارة الوطنية كي تعزز من مفهوم الهوية الوطنية، وكي تكون فعلاً العمارة السعودية أحد المنتجات الثقافية الوطنية التي نخاطب بها العالم. هيئة المهندسين الحالية بعيدة جداً عن هذه الهموم، ولا تستطيع أن تستوعبها كما قد يستوعبها أصحاب مهنة العمارة.

إذا ما أرادت وزارة الثقافة أن تفعل دور العمارة الثقافي يجب أن تعمل مع المعماريين على تأسيس هيئة مهنية/ تنظيمية تعزز من دورهم الثقافي. أعتقد أن الوقت الآن ملائم جداً لإطلاق هذه المؤسسة التي ستساهم في خلق شخصية المعماري السعودي في المستقبل القريب، وهو الأمر الذي يتوافق مع رؤية المملكة 2030 التي أطلقها سمو ولي العهد - يحفظه الله -، فهذه الرؤية تركز على المخزون الإبداعي البشري الكامن في هذا البلد الكبير، وأعتقد أنه آن الأوان لإطلاق هذا المخزون من خلال خلق كيانات متخصصة تعزز من نجاح الرؤية بكل أهدافها وأبعادها، واستقلال مهنة العمارة في هيئة خاصة أحد أهم هذه الكيانات التي يجب التعجيل في تأسيسها.