انتهت مباراة كرة القدم بين قطبي العاصمة بعد أسابيع من الشحن النفسي، الذي وصل إلى حد البذاءة بين المشجعين. وهناك جانب مظلم في هذه المعادلة، وهو أن بعض المتعاطفين مع أحد الفريقين لا يعرف التفريق عند الحديث مع من هم في عمره أو بحضور الصغار. فالإطاران المعرفي والمرجعي لدى الطفل لم يكتملا في مسيرة بناء الخبرة والتجارب، التي تساعده على التفريق بين ما يسميه عالم النفس الاجتماعي من جامعة ستانفورد إيرفنج قوفمان «إطار اللعب» و»إطار الجد».

والتنقل بين الإطارين وبين قراءة المشهد بمرجعية العقل الظاهر والعقل الباطن فنون لا يجيدها من لا يملك السياج المعرفي الذي يحصنه من الانفعالات الزائفة.

ومن أبرز الأخبار السيئة، التي تصاحب مباريات الشحن العاطفي هذه، نقل الحالات الإسعافية من الملعب، فتدخل ضمن إحصائيات المباراة، بينما ضحايا الشحن العاطفي من منازلهم أو من خارج منطقة الحدث الرياضي قد لا يدخلون إلا من زاوية التقارير الصحافية.

ما أود أن أشير إليه هو أن الشحن العاطفي، الذي كنا نستمتع به سنوات سابقة، قد تغير تأثيره؛ بسبب شبكات التواصل الاجتماعي، التي تصب كروافد الأنهار في وعاء عاطفي لا يحتمل كل هذا الشحن المتدفق؛ ولذا نجد بعض الصغار يرفض الذهاب إلى المدرسة في اليوم التالي؛ بسبب ارتفاع وتيرة السخرية، وكأنه مدرب الفريق.

والسؤال الشرعي: لو تسبب الشحن العاطفي لطفل في كثير من الضغط النفسي، وأتى زميل ووضع القشة التي قصمت ظهر البعير وباستفزاز بسيط، فسقط هذا الطفل وربما دخل في غيبوبة أفضت إلى الموت، فمن المتسبب في هذه الوفاة؟ وما العقوبة التي تلحق بهذا المتسبب الغافل عن حجم الضغط النفسي، الذي يعيشه زميله؟

أعتقد أن التصعيد المتواتر بين أقطاب الرياضة في بلادنا لما هو أبعد من التشجيع الرياضي يستوجب قيام مؤسسات مجتمع مدني، تتمتع بالحصانة المجتمعية، بمقاضاة رؤساء الأندية والمدربين وبعض المحسوبين على صناعة الإعلام، الذي تتجاوز فيه معايير الأخلاق الرياضية، التي تحدد سلفا من قبل مختصين ويطلع عليها الجميع. نعم، هناك من سيقول إنك تريد أن يفقد الدوري بريقه، فأقول فلنفقد الدوري بأكمله إن كان هناك من رؤساء الأندية من يدعو إلى تشجيع الفرق الأجنبية عندما تقابل المنافس معه من الفرق المحلية، فيغلب تعصبه الرياضي حسه الوطني. فميت الإحساس الوطني هذا لا حاجة لنا به في ساحة رياضية؛ ليمارس جهله ويزيد من عمليات الضغط النفسي التي تحيي فينا عصبية جاهلية، امتدت آثارها حتى وصلت إلى المقيمين بيننا، فباتوا نسخة مكررة من تعصب بغيض لم يكونوا طرفا فيه عندما قدموا بحثا عن لقمة العيش، فاستضفناهم على مائدتنا العامرة بعصبية العصر وبقية معتقة من أيام الجاهلية.