في خضم معركة الاستهداف، لم نكن في حاجة إلى استئجار من يذود عنا.. كان ابن الوطن وابنته هما درعه الحامي وسيفه المدافع على كل مواقع التواصل الاجتماعي، لندرك أن المواطن الأصيل هو من يحمل همَّ وطنه وينافح عنه، وليس المرتزق أو المأجور..

يقولون إن الأشجار المثمرة هي التي تُقذف بالحجارة..

ولأننا - كسعوديين - نعرف ذلك جيداً، بل تعودنا عليه من قبل بعض هواة ومحترفي غثاء القول والشائعات والاستهدافات المحمومة إقليمياً وإعلامياً - حتى دولياً - التي تحاول النيل منا ومن قياداتنا ووطننا الكبير؛ لذا ترسخت لدينا حالة مثيرة للاهتمام، وهي ذلك الجدار المناعي الصلب شعبياً، الذي فاق كل تصور، ويستحق أن يسجل في تاريخنا الوطني بأحرف من نور وفخر.

«السعودي فوبيا»، التي روجت لها عواصم بعينها، وأجهزة مخابرات، وتنظيمات وأذرع إعلامية معروفة، جعلت من مجرد حوادث فردية تحدث في كل أنحاء العالم، من دون أن يتناولها أو يأبه لها أحد، مشروعاً هجومياً يحاول النيل من المملكة ويشوهها، عبر منظومة ممنهجة من الأكاذيب والافتراءات، مصحوبة بسلسلة طويلة من المزاعم والتسريبات، التي تدخل ضمن الجيل الرابع من الحروب، الذي يستهدف بالأساس معنويات الجبهة الداخلية، ويسعى إلى التشويش والتشويه، وكل هذا لمنازعة مكانة المملكة وقيادتها إقليمياً وعالمياً.. أو لتصفية حسابات ضيقة لدى الأقزام سياسياً والفقراء فكرياً والجاهلين تاريخياً وجغرافياً.

من جريمة مقتل مواطن سعودي مدانة بكل تأكيد، ويخضع مرتكبوها للتحقيق والمساءلة، إلى فتاة هربت وتنكرت لأهلها، وتم استقطابها والتغرير بها باسم الحرية والديمقراطية، مروراً بأكاذيب مفتعلة ومدروسة جيداً؛ لنكون أمام براميل فارغة تتحول عمداً إلى قضايا تتناولها وتسهر على ترويجها أذرع إعلامية مهووسة بكل ما هو سعودي، لتجعل منها أيقونات مزيفة للإساءة والتنفيس عن أحقاد دفينة.

مثل هذه العينات البائسة، تحدث يومياً في بلاد الدنيا، ومع ذلك فإن مجرد حدوث أي منها على الأرض السعودية، فإنه يصبح محط الأنظار ومحل الاستقطاب والتأجيج والتشويه.. ليكون السؤال المنطقي: لماذا؟

الإجابة الواضحة أن المملكة في العصر الراهن تعيش مرحلة تحول جدية، لا شك أنها ستنقل الوطن والمواطن إلى مرحلة مغايرة تماماً، يصنع فيها تاريخه الخاص جداً، ويؤسس لمستقبله المنشود، ينهي فيها تلك الصورة النمطية القديمة، بقيادة فكر شاب وجريء، يتخذ من رؤيته الاستراتيجية 2030 منطلقاً للتحديث والتطوير.. ويفرض المعاصرة كأسلوب للتعايش الندّي مع الآخر، بما يمتلكه من إمكانات وروافد متشعبة، لا شك أنها ستزعج - إن لم تؤرق - كثيرين من هواة الاستعراض والجعجعة.

حالة الفزع من السعودية الجديدة، هي التي جمعت كل التافهين والمأجورين والممولين ليقتاتوا على كل ما هو سعودي، في محاولة لضربه في معنوياته على الأقل، ولكن كانت النتيجة في قاعدتها العريضة في الشارع عكسية تماماً، إذ زادت من انصهار المواطن مع قيادته ووطنه، وجعلته يهب في أروع ملحمة وطنية للدفاع والرد.. وكأننا أمام استفتاء مجاني كان الحاسم بكل تأكيد.

إذ إنه في خضم معركة الاستهداف، لم نكن في حاجة إلى استئجار من يذود عنا.. كان ابن الوطن وابنته هما درعه الحامي وسيفه المدافع على كل مواقع التواصل الاجتماعي، لندرك أن المواطن الأصيل هو من يحمل همَّ وطنه وينافح عنه، وليس المرتزق أو المأجور، كما يفعل البعض في فضائيات ووسائل إعلام بعينها.. هذا المواطن الذي لا يبحث عن أجر شخصي أو تمويل، هو صوت الوطن الحقيقي بإدراكه أن لو ما كان وطنه شامخاً وأبياً ما نالته حجارة التافهين والأغبياء.

إذا عرفنا أن هذا الوطن بشعبه وقيادته كان وسيظل دائماً صوت الحق الصارخ إقليمياً ودولياً، بمثل ما هو ملاذ ومهوى أفئدة قرابة ملياري مسلم حول العالم، بمثل ما هو أيضاً رمانة ميزان العلاقات الدولية، لذا لن نستغرب لماذا نتعرض لحملات الأفاقين والمأجورين، ونعرف أيضاً لماذا نحن محط كل الأنظار، سواء من الواثقين المدركين لأهمية بلادنا.. أو من المهووسين والأغبياء أيضا!