جاء حضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان لقمة تونس العربية الثلاثين ضماناً لنجاحها، حتى قبل انعقادها اليوم الأحد، فالمملكة العربية السعودية بقيت وعلى مدى كل هذه السنوات الطويلة رقماً رئيساً في المعادلة العربية وكان العرب وما زالوا ينظرون إليها على أنها الشقيقة الكبرى، التي تتدخل في اللحظات الحاسمة لإنهاء أي خلافات بينهم سواء أكانت رئيسة أم ثانوية، والتي بقيت تستوعب الجميع حتى مَن منهم الذين دأبوا على افتعال المشاكل الجانبية وفي بعض الأحيان الإساءة للآخرين وبدون أي أسباب موجبة.

إن المعروف أن الوضع العربي لم يمر بمثل هذه الأوضاع الموجعة للقلوب على مدى قرن كامل من الأعوام فحالة التشظي هذه غير مسبوقة على الإطلاق وانهيار بعض الدول العربية، كما هو وضع ليبيا وسورية وغيرهما، يجعل أن عقد قمة عربية إنْ ليس مستحيلاً فهو في غاية الصعوبة، لكن المعروف أن تدخل المملكة العربية السعودية، التي هي "سند" هذه الأمة، وفي اللحظة المناسبة الحاسمة قد جاء إنقاذيًّا وهذا كان قد حصل في قمم متعددة وفي مناسبات كثيرة.

كان كثيرون يضعون أيديهم على قلوبهم، ومن بينهم الأشقاء في تونس، بأن هذه القمة الثلاثين قد لا تنعقد مادام أن الأوضاع العربية بمعظمها هي هذه الأوضاع الكارثية لا بل وأنَّ هناك من دعا وطالب بطيِّ هذه الصفحة نهائياً لكن زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى تونس قد أنعشت الآمال بأنه بالإمكان عقد قمة ناجحة وهكذا فإن تلاقي العرب في "قرطاج" اليوم ما كان من الممكن أن يكون لولا حضور الملك سلمان المبكر ولولا الجهود الخيرة التي بذلتها المملكة العربية السعودية.

لقد حسم وصول خادم الحرمين الشريفين المبكر إلى تونس مسألة أن هذه القمة الثلاثين لن تقل أهمية عن أهم القمم السابقة وأنه بالإمكان انتشال العرب من هذه الأوضاع المأساوية وهذا في حقيقة الأمر كان قد حصل في بعض القمم السابقة ومن بينها قمة "فاس" الثانية التي انعقدت بحضور (أبوعمار) بعد إخراج المقاومة الفلسطينية من بيروت بعد قتال بطولي استمر لنحو ثلاثة شهور.

وهنا وكما أن نجاح "فاس" الثانية قد كان بجهود سعودية فإن نجاح قمة بيروت الشهيرة في العام 2002 كان أيضاً بجهود سعودية وهكذا فإن هذه القمة التي انعقدت اليوم في تونس الخضراء قد انعقدت كذلك بجهود سعودية وأن وصول خادم الحرمين الشريفين المبكر قد جاء كإعلان بأن الأمة العربية ما تزال صامدة وأنها ستبقى صامدة وأنها ستتجاوز هذه الظروف الصعبة فعلاً كما تجاوزت ظروفاً سابقة كانت في غاية القسوة والصعوبة وأنه: "لا" للقرار الأميركي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة وأيضاً و"لا" للاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للدولة الإسرائيلية و"لا" لكل ما يقال عمّا يسمى "صفقة القرن".. ونعم للدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.