يتعلم الإنسان لحظة بلحظة طوال حياته، ومصادر المعرفة مختلفة ومتعددة، ولكن أكثرها تمكناً ما يتعلمه المرء في المدرسة، فالمعلومة تنطبع بشكل راسخ ومكين، ولذا فهي تأخذ صفة الثبات وعدم التغيير.. فتلك المرحلة حاسمة وخطيرة في مسار المعرفة الذهنية، وكم تعلمنا أشياء ظلت ولا تزال راسخة في أذهاننا من تلك الأزمان بصرف النظر عن صوابها من خطئها، وأخطر شيء أن تكون المعلومة خاطئة فإنه من الصعب إزالتها وتصحيحها، لأنها قد نقشت على الذاكرة نقشاً يصعب مسحه، أذكر أن بعضاً من المعلومات والمعارف عُلّمناها تعليماً خاطئاً، وعندما كبرنا اكتشفنا ذلك الخطأ، ولكن ذلك الخطأ ظل ثابتاً تلقائياً فهو أول ما يرد إلى الذاكرة حينما يمر هذا الخطأ في مناسبة حفظ أو تذكر.. فلا أزال أتذكر ذلك البيت الذي شرحه لنا الأستاذ شرحاً خاطئاً مضللاً وهو قول المتنبي:

وإذا كانت النفوس كباراً ** تعبت في مرادها الأجسام

فلقد شرحه لنا الأستاذ شرحاً بعيداً كل البعد عن مفهوم البيت بسبب ضحالة وضآلة معرفة ذلك الأستاذ حيث شرح معنى البيت بقوله: "إن النفوس الثقيلة المتكبرة تتعب الأجسام بسبب عنت، وثقل تلك النفوس، وكأن هذه النفوس قدت من حجارة أو حديد، وكان يتمثل بها كلما رأى رجلاً تظهر عليه سيماء التكبر أو الجلافة"، وظل هذا المعنى راسخاً في أذهاننا رسوخاً لا يقبل التغير أو التبديل، بينما المعنى الحقيقي هو أن النفوس الكبيرة ذات الطموح الكبير تتعب صاحبها لأنها دائماً تبحث عن الأسمى والأفضل، فهي لا تقتنع بما يحققه صاحبها بل تدفعه دفعاً إلى المزيد من الآمال العراض، والمستقبل الذي لا يحده اقتناع.

وأذكر أن شخصاً ظل فترة طويلة، عندما يودع شخصاً يودعه بقوله "مع الثلامة" والسبب أنه سمعها أول ما سمعها من رجل به لثغة أو اعوجاج في لسانه وظل يعاني من تكرارها مع أنه يعمل دائماً على تصحيحها وإلغائها من ذاكرته ولسانه.. ولكنها أحياناً تعود إلى مسارها أو نهجها القديم المتأصل في ذاكرة الطفولة.

لذا فإنه من الواجب أن نغرس المعرفة واضحة جليّة في عقول الناشئة من دون تغيير أو تبديل أو تزوير،، أذكر مثلاً أن أستاذاً كان يشرح لنا الشيوعية، وفلسفتها وكان فيما قاله، إن أبناء الشيوعية لا يعرفون آباءهم لأن كل شيء بينهم مشاع بما في ذلك النساء، وأن الأولاد حين يولدون تتولاهم مؤسسات حكومية خاصة فيخرجون إلى الدنيا بلا آباء ولا أمهات، وظلت هذه المعلومة أشبه بحقيقة ثابتة لم تتغير إلا بعد اتساع مفهومنا المعرفي، الذي أسقط من عقولنا تلك الضلالات الخاطئة.