تولي المملكة اهتماماً لا مثيل له في الكون بالحجاج والمعتمرين من كل أصقاع الأرض، وتوفر لهم كل سبل الراحة والطمأنينة والسلامة منذ اللحظة الأولى التي تطأ فيها أقدامهم أرض المملكة وحتى يعودوا إلى ديارهم سالمين غانمين. ويتعاظم دور المملكة في هذا الجانب، بحسب أعداد الحجاج والمعتمرين الذي يشهد تزايداً عاماً بعد آخر، بالتوازي مع مشروعات التوسعة التي نفذتها حكومات المملكة تباعاً، ولعل آخرها التوسعة الضخمة التي رفعت استيعاب المسجد الحرام إلى أكثر من مليون مصلٍّ في وقت واحد.

شرف خدمة المملكة لضيوف الرحمن في موسمي الحج والعمرة على مدار العام واضح وجلي، يشهد به البعيد قبل القريب، والكاره قبل المحب، ولا غرابة في هذا إذا عرفنا أن ولاة الأمر منذ تأسيسها.. وحتى اليوم يوجهون بتسخير كل إمكانات البلاد المادية والبشرية لخدمة الحرمين الشريفين وخدمة قاصديهما.

وقد نال الحرمان الشريفان نصيبهما الوافر من رؤية 2030 التي وعدت بزيادة أعداد الحجاج والمعتمرين، لتلبية رغبات ملايين المسلمين حول العالم بزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة، وقد أوفت الرؤية بوعودها ويعكس ذلك بوضوح الإحصاءات التراكمية لمؤشر العمرة الأسبوعي الذي كشف عن إصدار 5.039.885 تأشيرة عمرة منذ بدء موسم العمرة لهذا العام، وحتى 14 رجب الحالي، منهم 4.553.427 معتمراً، قدموا من خارج المملكة، وفي حين بلغ عدد المعتمرين من داخل المملكة 472.899 معتمراً.

وتشير هذه الأرقام إلى طفرة كبرى في أعداد المعتمرين، هذه الطفرة مرشحة للزيادة والنمو في الأسابيع والشهور المقبلة، لتبلغ ذروتها في شهر رمضان المقبل بإذن الله، ثم يبدأ بعدها الاستعدادات المكثفة لموسم الحج، والذي يُتوقع أن يشهد أعداداً كبرى غير مسبوقة، خاصة بعد اكتمال معظم عمليات التوسعة في الحرمين الشريفين. كما تؤكد الإحصاءات نفسها قدرة المملكة وخبراتها في استضافة ضيوف الرحمن حجاجاً ومعتمرين على مدار العام، فضلاً عن الخبرات التراكمية في إدارة وتوجيه التجمعات البشرية الهائلة، وتوفير السلامة والراحة والأمان لهم، وهي خبرات ليست بالهينة، أكدتها حكومات المملكة على أرض الواقع منذ عقود مضت، ونالت إشادات الجميع وتقديرهم.

نبارك لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، النتائج المبهرة، والجميع يضم دعاءه إلى دعاء ملايين المسلمين حول العالم أن يجزي الله حكومة المملكة على ما تقدمه من خدمات نوعية للحجاج والمعتمرين.