تسريبات حول الخطة الأميركية تتضمن تقسيم القدس تغضب الإسرائيليين وتحرج نتنياهو

..وانكشف الكذب القطري عن «صفقة القرن»

العرب أسقطوا في وارسو أي مشروع لا يلتزم بالحقوق الفلسطينية
واشنطن - هديل عويس

عريقات: العرب وفي مقدمتهم المملكة رموا خطة السلام في «سلة المهملات» في وارسو

يتحفظ البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية بشكل كبير عن تسريب أي معلومات حول خطة السلام المرتقبة التي تقترحها واشنطن على الفلسطينيين والجانب الإسرائيلي، حيث قال كبير مستشاري الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في البيت الأبيض، وصهره، جاريد كوشنر، بأنه لن يفصح عن تفاصيل خطة السلام المزعومة إلا بعد الانتخابات الإسرائيلية في أبريل.

وفيما تبقى تفاصيل الخطة طي الكتمان، مع زيارات لا تهدأ يقوم بها كوشنر وبومبيو لمحاولة تقريب وجهات النظر، لمحت الصحف الاسرائيلية عن خطة لا ترضي الجانب المتشدد من إسرائيل والذي يمثله نتنياهو، وحصلت «الرياض» على تأكيدات وتفاصيل حول الخطة المعدّلة من مسؤول أميركي اطّلع على بعض حيثياتها والذي يرى أنه يتم اخفاؤها لما بعد الانتخابات لأنها تضر بنتنياهو والخط اليميني الذي يمثله.

وقال المسؤول لـ»الرياض» بأن أهم ما جاء في مبادرة السلام الأخيرة التي ستقترحها الإدارة الأميركية هو التركيز على تقسيم المدينة القديمة في القدس إلى نصفين، لتذهب الأحياء العربية والمسيحية إلى السلطة الفلسطينية، والأحياء اليهودية و الأرمنية إلى السيطرة الإسرائيلية.

كما تتضمن الخطة ذهاب المناطق العربية المتاخمة للمنطقة الفلسطينية أ و ب إلى عاصمة فلسطينية مستقبلية في القدس الشرقية.

وامتلأت الصحف الإسرائيلية الأربعاء بأخبار تبدي انزعاجاً من الخطة الجديدة التي سيقترحها كوشنر، وغضباً من الوهم الذي زرعه نتنياهو في السنة الأخيرة حول تطبيع مرتقب مع العرب وخطط سلام مريحة بالكامل لإسرائيل تجعل تل أبيب المنتصر الأول والأخيرة.

وكتبت صحيفة الجيروزاليم بوست بأنه مجرد إخفاء الخطة بشكل صارخ إلى ما بعد الانتخابات في إسرائيل أي في التاسع من أبريل يعني أن هناك مؤامرة صارخة وخزي سيلحقان نتنياهو من هذه الخطة.

كما استهزأ رئيس بلدية القدس وعضو الليكود نير بركات بالخطة المقترحة والتي تحدثت صحف إسرائيلية عن أهم ما فيها وهو تقسيم العاصمة القدس حيث قال: «بأن هذا ليس خياراً عملياً ولا مقبولاً ولا قابلاً للتنفيذ في أي مكان في العالم ولا أعتقد أن اليمين أو اليمين الوسط حتى سيقبل به على الإطلاق» .

وعلى عكس الجهود الخبيثة والمعلومات الكاذبة التي لطالما تحدثت عنها منابر قطرية لأكثر من سنة حول ما سمته بـ»صفقة القرن»، كتبت مجلة بوليتيكو الأميركية «خطة كوشنر للسلام تبدو ميتة قبل وصولها» والخطة ليست أكثر من «كارثة لن تحدث» كما أكد هارون ديفيد ميلر، المسؤول السابق في وزارة الخارجية بأن خطة ترمب للسلام تصطدم بموقف عربي جدي رافض لأي خطة غير عادلة.

وما دلّل أكثر على أن الخطة المقترحة من واشنطن لا ترضي الجانب الإسرائيلي أبداً، كانت تصريحات القائد الإنجيلي جويل روزنبرغ، الذي التقى الرئيس ترمب قبل أيام للحديث حول خطة السلام، حيث صرّح جويل بعد خروجه من اللقاء مع الرئيس بأن الطرفين لن تعجبهم الخطة.

كما كتب كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، متوجهاً إلى الرأي العام الإسرائيلي، أنه في وارسو رأى ما لا يمكن اخفاؤه وهو أن فلسطين بالنسبة للعالم العربي وبغض النظر عن جهود فريق ترمب تبقى قضية مركزية، حيث أكدت المملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى أن الأسس الرئيسة لإرساء السلام والاستقرار في المنطقة تمر عبر تحرير أرض وشعب فلسطين عبر مبادرة السلام العربية التي لم ولن تتغير.

وأضاف عريقات، لم نكن كفلسطينيين في وارسو ولكن الدول العربية وفي مقدمتها السعودية كانت هناك وقالت بدلاً عنا رسالة واضحة وهي أن القضية الفلسطينية ستبقى جوهر الصراع العربي - الإسرائيلي.

وفي خطوة أميركية غير مسبوقة، جاءت في ضوء التسريبات عن موقف نتنياهو الضعيف في خطة السلام المرتقبة، قامت الولايات المتحدة الأميركية باسقاط صفة «محتلة» عن مرتفعات الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967، كما قامت بإسقاط هذه الصفة عن مناطق من الضفة الغربية وغزة أيضاً، فيما بدا وكأنه محاولة استرضاء للجانب الإسرائيلي وإعطاء دفعة إيجابية لنتنياهو قبل الانتخابات في ظل التسريبات عن خطة سلام فاشلة لن يقبل بها الجانب الإسرائيلي.

ويعتبر إسقاط صفة «الاحتلال» عن هذه المناطق تحركاً رمزياً من الإدارة التي تتحدث عن خطة سلام في الشرق الأوسط منذ بداية وصولها، لتكون إنجازاً كبيراً يحسب للرئيس ترمب في نهاية عهده.

وسرّبت عدد من الصحف والمجلات الأميركية ردات فعل حول خطة السلام، تتسق مع موقف الرياض المؤكد على أن الدعم السعودي للقضية الفلسطينية ثابت، الأمر الذي أدى إلى إجبار واشنطن على تغيير فحوى خطة السلام لتصبح مصدر قلق لليمين الاسرائيلي.

وكتبت مجلة بوليتيكو بأن اليمين واليمين الوسط في إسرائيل بات يرى في الخطة تهديد حقيقي لإسرائيل حيث تطلق الأحزاب المكونة للجناح اليميني لإسرائيل حملات ضد الخطة ونتنياهو الذي يجمع الرأي العام الإسرائيلي على أنه ذهب بعيداً في إيهامهم بوجود تطبيع مرتقب أو خطط سلام غير مشروطة لم يتحدث عنها إلا نتنياهو وقنوات حرّضت ولفّقت أخباراً كاذبة روّجت لتطبيع مزيّف ووهم أسمته «صفقة القرن»






مواد ذات صله







التعليقات