التقى معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ اليوم معالي رئيس الحكومة في المملكة المغربية الدكتور سعد الدين العثماني، وذلك في إطار زيارته الحالية للمغرب، للمشاركة في أعمال الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس دول منظمة التعاون الإسلامي، التي تستضيفه الرباط حاليًا.

وفي مستهل اللقاء رحّب رئيس الوزراء المغربي بمعالي رئيس مجلس الشورى, منوهًا بعمق العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين، في ظل الروابط الأخوية التي تجمع بين قيادتي البلدين جلالة الملك محمد السادس وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ن عبدالعزيز آل سعود، معربًا عن اعتزاز المغرب حكومة وشعبًا بالعلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين على مختلف الأصعدة.

من جانبه، نوه معالي الدكتور عبدالله آل الشيخ بمستوى العلاقات المتميزة التي وصلت إليه بين البلدين الشقيقين في شتى المجالات, مشيدًا معاليه بالنمو الذي تشهده المغرب في مختلف المجالات, ومستوى الاستقرار الذي تنعم به.

كما أشاد معالي رئيس مجلس الشورى بمستوى العلاقات البرلمانية السعودية المغربية، وبما يُبذل من المجالس في هذه الدول، من أجل تعزيز هذه العلاقات، وفتح آفاق جديدة للعلاقات بين البلدين الشقيقين.

واستعرض دولة رئيس الوزراء مع معالي رئيس مجلس الشورى عددًا من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، لاسيما مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

حضر الاستقبال معالي الوزير المكلف بالعلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني مصطفى الخلفي ومعالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة المغرب عبدالله بن سعد الغريري.

وفي سياق متصل، استقبل معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ في الرباط اليوم, معالي رئيس مجلس الأمة بدولة الكويت الشقيقة مرزوق الغانم, وذلك في إطار زيارة معاليه للمملكة المغربية للمشاركة في أعمال الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس دول منظمة التعاون الإسلامي، الذي تستضيفه الرباط حاليًا.

وجرى خلال الاستقبال استعراض جدول أعمال المؤتمر والعلاقات بين البلدين الشقيقين، ولاسيما في المجال البرلماني.

حضر الاستقبال معالي أمين عام مجلس الشورى محمد المطيري، وعدد من أعضاء مجلس الأمة المشارك في المؤتمر.