أشاد نائب الرئيس السوداني د. عثمان محمد يوسف كبر بالإنتاج الوفير من محصول القمح الذي حققه مشروع "الكفاءة الثاني" لرجل الأعمال السعودي سليمان الراجحي في محلية الدبة بشمال السودان هذا العام.

وزار كبر مشروع الراجحي ضمن جولة له في الولاية هدفت إلى تفقد المشروعات الزراعية الكبري هناك، وقال "نقدر ما حققه مشروع الراجحي من إنتاجية وفيره من القمح ستسهم بصورة كبيرة في توفير الدقيق وتيسير معاش الناس".

ووجه نائب الرئيس السوداني بتهيئة البيئة وتطوير البنى التحتية لزيادة الإنتاج باستخدام التقانات الحديثة، والمساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من هذه السلعة الاستراتيجية.

من جانبه قال حاكم الولاية الشمالية في السودان اللواء أمين محمد آدم النقي أحمد أن إنتاجية الفدان من القمح في مشروع الراجحي والمشروعات الأخرى في الولاية هذا العام تتراوح مابين 30 إلى 35 جوال للفدان.

وأوضح أن مشروع الراجحي سيزيد المساحة المزروعة بالولاية الشمالية العام المقبل من القمح لمضاعفة الإنتاج.

وأصبحت شركة "سيقاف" للحلول المتكاملة بالسودان التابعة للراجحي من أهم الشركات العاملة في مجال البذور، حيث تعتبر من أكبر مسوقي تقاوي القمح للعينات (إمام) و(النيلين) للمشروعات الزراعية في السودان والتي يتم معالجتها وتخزينها لتصبح جاهزة للزراعة.

وبدأت شركة RAIC التابعة للراجحي أيضا في تشغيل مصنع الخرسانة المتنقل، يعد المصنع الوحيد في الولاية الشمالية بالسودان، بطاقة إنتاجية تبلغ 60 متر مكعب في الساعة.

وبدأت الشركة في استخدام إنتاجه في إنشاء القواعد الخرسانية الخاصة بمشروعات الشركة الحالية.

وتقوم الشركة ذاتها حاليا بحفر قناة تعد من أكبر القنوات في الولاية الشمالية السودانية بطول 22 كلم وعرض 20م، وتتجه من نهر النيل إلى أراضي المشروع الزراعي للراجحي هناك والمستهدف زراعته على عدة محاور زراعية، وتجري عمليات الحفر على قدم وساق استعداداً لتسيير المياه في مجرى القناة خلال الأيام المقبلة.