إن صلابة المواطنة والوطنية في مجتمعنا تتجاوز تلك التعبيرات اللغوية، التي انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وبشكل خاص «تويتر»، والتي تشكل في مضمونها تعبيرات فردية، لا يمكن تعميمها على أنها مشترك ثقافي يناسب الجميع..

ماذا يعني أن تكون مواطنا تتمتع بالوطنية في مجتمع تتشكل معاييره وفق آليات ذات مشتركات ثقافية واسعة المدى وسهلة الفهم؟ هناك اعتقاد قوي وحقيقة تاريخية أن مفهوم المواطنة في مجتمعاتنا، يتميز بالقوة في تدفقه عند التعبير عن الوطن، في مجتمعنا يتشارك الجميع الثقافة والقيم والتقاليد ذاتها وأيضا التراث ذاته، ولا يوجد كثير من الفروق، بل إن المشتركات التراثية والثقافية في مجتمعاتنا تكاد تصل إلى مستويات متقدمة، تصعب رؤيتها في كثير من المجتمعات في العالم، مجتمعنا يتحدث اللغة نفسها، ويمارس القيم والتقاليد نفسها، ويعتنق التراث ذاته، وهذا ما وفر قيمة كبرى من التجانس والتفكير في الاتجاه نفسه لدى الأفراد في المجتمع.

السؤال الثاني يقول: لماذا تجب الكتابة عن الوطنية والمواطنة ما دامت المشتركات بكل هذا التناغم؟ السبب المنطقي يذهب بنا إلى محاولة اختبار مدى وجود أزمة في التعبير، أو خلل في التفكير عند الحديث عن معطيات الوطنية والمواطنة، فعندما تكون المشتركات بين المواطنين في ثقافة أو تراث تتمتع بكثير من التناغم، فإن التعبير عن ذلك التناغم يظل مرتبطا بحجم الوعي، وآليات التعبير وقوته في معنى الوطنية والمواطنة، خلال المواقف السياسية والثقافية والفكرية يخلط كثير من الأفراد بين حب الوطن ومفهوم المواطنة والانتماء.

وقد نجد كثيرا من يتحمس بشكل كبير من أجل التعبير عن حب الوطن، ما قد يذهب به إلى الاعتقاد أن من لا يحفظ النشيد الوطني - على سبيل المثال - فهو في حاجة إلى دورة في الوطنية، الوطنية متعددة التعريفات، وهي عنصر أساس في بناء القيم الثقافية لأي مجتمع، ففي مجتمعنا يشترك الأفراد وبقوة في التأكيد على تمسكهم الكبير بالإطارين السياسي والتراثي القائمين في المجتمع، ولهذا السبب مع أسباب أخرى تتعلق بالتجانسين الثقافي والفكري بين جميع المستويات السياسية والاجتماعية، ظل مجتمعنا صامدا وبقوة أمام كل المحاولات التي كانت تستهدف العمق الوطني.

إن صلابة المواطنة والوطنية في مجتمعنا تتجاوز تلك التعبيرات اللغوية، التي انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وبشكل خاص "تويتر"، والتي تشكل في مضمونها تعبيرات فردية، لا يمكن تعميمها على أنها مشترك ثقافي يناسب الجميع، فخلال العقد الماضي ومع التحولات السياسية الكبرى التي اجتاحت العالم العربي، تأثرت كثير من المفاهيم القومية والمواطنة والهوية؛ بسبب تلك التغيرات الكبرى في البناء السياسي لكثير من دول العالم العربي، التي ما زالت تعيش ثورات أهلية، أو تلك التي لحقت بهذه الدول أخيرا كما يحصل الآن في السودان والجزائر.

إن الأسس المجتمعية والثقافية في مجتمعاتنا، وتحديدا نحن في الخليج، أسست عبر التاريخ نماذج قوية وراسخة في كيفية صناعة التجانس السياسي الاجتماعي؛ حيث تنصهر في هذا التجانس وبشكل إيجابي المقومات التراثية والثقافية والاقتصادية من دون أن تؤثر في أي من الأبنية السياسية أو الاجتماعية، بل أثبت التاريخ أن مجتمعاتنا يصعب فيها تنفيذ أي مشروع هجومي أو تآمري يمكن أن تتم ممارسته عندما يتعلق الموضوع بالوطن أو بالأبنية السياسية أو الثقافية أو المجتمعية.

ما يجب على مجتمعاتنا اليوم والمجتمعات المماثلة لنا، أن تجابه تغيرات المنطقة الجيوسياسية، بعد تلك الأزمات التي عانتها المنطقة، والثورات التي أربكت مفهوم المواطنة والوطنية، خاصة بعد تراجع القوميات المشتركة، التي كانت تسود المشهد الثقافي في الشرق الأوسط، ومفاهيم الأممية التي كان يروج لها الإسلام السياسي. لقد فرضت الأحداث المحيطة بنا تشكيلا جديدا للقوميات، ومفاهيم مختلفة للمواطنة، يجب التعبير عنها بوعي تام، وبلا خلل في التفكير، أو تحيز للآراء الفردية أو المصالح الشخصية.

لقد أسهمت وسائل التواصل الاجتماعي، وتحديدا "تويتر"، الذي يشكل في حقيقته آراء فردية قابلة للنقاش - في ترقية مشهد للتنافس وللتعبير عن مفهوم الوطن والمواطنة، ومن هو الذي يحب وطنه أو يخونه في الحب. ولأن الآراء فردية فقد تعرضت معظمها لأزمة التعبير، وأصيبت بخلل في التفكير، وأسهمت في خلق شكل من الصراع على صفحات تويتر حول مفهوم المواطنة، وهذا ما أسهم في إقلاق المجتمع على مفاهيم المواطنة والوطن، بينما الحقيقة أن الوطن والمواطنة أعمق من التعبير عنها في كلمات مختصرة عبر هجوم أو دفاع لغوي.