توفي 15 فنزويلياً مصابين بأمراض الكلى بسبب عدم تمكّنهم من الخضوع لجلسات غسيل كلى خلال فترة انقطاع التيّار الكهربائي في البلاد، حسب ما ذكرت منظّمة غير حكوميّة السبت.

وقال فرانسيسكو فالنسيا الذي يرأس مجموعة كوديفيدا للرعاية الصحّية، لوكالة فرانس برس "بين الأمس واليوم، سجّلنا 15 حالة وفاة، بسبب نقص الغسيل الكلوي. تسع من حالات الوفاة هذه مسجّلة في ولاية زوليا، واثنتان في ولاية تروخيو، وأربع حالات في مستشفى بيريز كارينيو في كاراكاس"، وأضاف "إنّ حالة الأشخاص الذين يُعانون الفشل الكلوي صعبة للغاية، حرجة، نحن نتحدّث عن توقّف 95% من وحدات غسيل الكلى والتي يُمكن أن تصل الآن إلى 100%" بسبب انقطاع الكهرباء.

وتابع فالنسيا أنّه "في وحدات غسيل الكلى القليلة التي توجد فيها مولّدات كهربائيّة، أصبح من الصعب إعادة تشغيلها بسبب نقص الوقود"، وتصاعد التوتّر السبت في كاراكاس، حيث دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان غوايدو مؤيّديهما إلى التظاهر في شوارع عاصمة البلاد التي واجهت انقطاعًا غير مسبوق للتيّار الكهربائي وسط اتّهام كلّ طرف الآخر بالمسؤوليّة عن ذلك.