دشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الرياض الدكتور ناصر بن فالح الدواس، مبنى الطوارئ الجديد بمستشفى رماح العام، وذلك بحضور محافظ رماح فهد عبدالله المسعود وعدد من المسؤولين.

وأوضح مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الرياض، أن المبنى الجديد يقع على مساحة 600 متر مربع، وتم تجهيزه بأحدث الإمكانيات والأجهزه الحديثه ليتم العمل بها فعلياً.

وأضاف أن المبنى الجديد بالكامل يعد استكمالاً لعدد من المشاريع التطويرية التي تنفذها "صحة الرياض" في المرافق التابعة لها، وبما ينعكس على مستوى الخدمة المقدمة للمستفيدين من خدمات "صحة الرياض" .

من جانبه أوضح مدير مستشفى رماح العام ظافر الشهري، أن مبنى الطوارئ الجديد يضم إستقبال رئيسي وخاص بالتوسعة الجديدة للتسهيل على المراجعين من عناء التنقل بالمستشفى، فيما تم إضافة 24 سرير إضافية مجهزه بأحدث الأمكانيات والأجهزه الطبيه الحديثة، وتحتوي التوسعة إيضاً على غرف عزل و عيادات لفرز الحالات، وتم تجهيز التوسعة بقسم أشعة وصيدليه خاصة وصالة إنتظار كبيرة تم تزويدها بأحدث التجيزات، كما تم إضافة شاشات إلكترونية خاصة بتنظيم الإنتظار للحد من التكدس وتنظيم سير العمل، والإرتقاء بمستوى الخدمات الصحية المقدمة بما يتناسب مع المعايير الدولية للخدمات الصحية.

وأكد الشهري أنه ساهم وجود منطقة عزل خاصة لمرضى الجهاز التنفسي بعدم إختلاط الحالات مع باقي المراجعين، كما إن وجود منطقة علاجية مجهزه بالكامل ساعد على بدء الخطة العلاجية للمرضى قبل دخولهم إلى مناطق الطوارئ الآخرى، مما يساعد على انسيابية استقبال الحالات وسهولة دخول الحالات الإسعافية إلى المنطقة الحرجة.

ولفت الشهري أنه تم أيضا دعم الطوارئ بالأجهزة الطبية الشاملة من أجهزة تخدير ومراقبة العلامات الحيوية للمريض وأجهزة تخطيط قلب وأشعة تلفزيونية متنقلة وأشعة بسيطة متحركة وجميع المستلزمات والأدوية وغيرها.

وأشار الشهري أن أحدث الإحصائيات إلى تشير الى وجود إرتفاع في نسبة المراجعين في الفترة الحالية، لتزامنها مع فعاليات مهرجان الملك عبد العزيز لمزاين الأبل.