قال عبد الغني زعلان، مدير الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي ترشح لولاية خامسة، إن الوضع الصحي للرئيس لا يدعو لأي قلق.

وقال زعلان في حوار لصحيفة " الخبر" الجزائرية : " مثلما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية، رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في جنيف من أجل فحوص طبية دورية وهو بصدد استكمالها، وأؤكد لكم ولكل المواطنين أن وضعه الصحي لا يدعو لأي قلق".

وأضاف: "غير أنني أؤكد مرة أخرى أن الأنباء التي تتحدث عنها ( تدهور وضعه الصحي) لا أساس لها من الصحة على الإطلاق".

وذكر زعلان، أنه "في كل مرة يجري فيها الرئيس فحوصات دورية يعلم الشعب الجزائري عن ذلك"، موضحا أنه حتى في رسالة ترشحه لم يخف حالته البدنية التي بطبيعة الحال لم تعد كما كانت عليه سابقا.

وهذا هو أول تعليق يصدر عن أحد المقربين من بوتفليقة بعد الأخبار التي نشرتها صحيفة " لا تريبين دو جنيف" السويسرية الأربعاء وتحدثت عن " وضع صحي متردي" للرئيس الجزائري.

ويوجد بوتفليقة منذ 24 فبراير الماضي بجنيف "بغرض إقامة قصيرة لإجراء فحوصات طبية دورية" بحسب بيان الرئاسة الجزائرية.