بدأ تأسيس الأندية في منطقة الباحة منذ عام 1396ه بتأسيس نادي السراة ثم تبعته أندية غامد الذي أصبح اسمه الحجاز ببلجرشي ونادي زهران الذي تغير اسمه إلى نادي العميد بالأطاولة وكانت هذه الأندية الثلاثة تتبع لمكتب رعاية الشباب بالطائف وكانت أنشطتها تنفذ بإشراف من مكتب الطائف وما كان يلحقه ذلك من مشقة وتعب وسفر ومعاناة في كل أسبوع، إلا أنه وفي عام 1402ه صدر قرار تأسيس مكتب رعاية الشباب بالباحة حيث بدأ في شقة متواضعة في الباحة ثم انتقل إلى مقر متواضع آخر داخل مدينة الباحة حتى تم الانتهاء من إنشاء مدينة الملك سعود بن عبدالعزيز الرياضية بالباحة هذا الصرح العملاق والمنجز الوطني الكبير ليلم شتات الرياضة والرياضيين بما تحويه هذه المدينة من مرافق حيوية كبيرة، قبل ذلك وعند إنشاء مكتب الباحة انضم للأندية الثلاثة ناد رابع من القنفذة وهو نادي التسامح حيث ان الباحة أقرب له من جدة أو جيزان التي كان النادي يتبع لها في وقت سابق.

بعد إنشاء مدينة الملك سعود الرياضية بالباحة زاد عدد المنتسبين لهذه الأندية وأصبح التنافس بين أندية المنطقة أقوى وزاد عدد اللاعبين وكذلك تنوعت الألعاب لوجود مكان جيد للتمارين والتنافس من ملاعب مزروعة أحدهما رئيسي بمدرجات تتسع لعشرة آلاف متفرج وآخر رديف يساعد في استيعاب أندية لأداء تمارينها عليه.

المدينة الرياضية تشتمل على صالة مغلقة بملاعب للطائرة واليد والسلة والتنس الأرضي وملاعب خارجية لليد والطائرة وملاعب تنس أرضي أيضاً وبغرف للخدمات المساندة ومستودعات وغرف خاصة لتغيير الملابس، كما يوجد بالمبنى الرئيسي مسبح جميل مغطى ومكيف بمدرجات وملاحق عديدة استفاد منها الآلاف من أبناء المنطقة منذ إنشاء المدينة الرياضية، كما توجد ملاعب للاسكواش والبلياردو وكرة الطاولة ومكتبة وصالات لمحاضرات وأخرى لمعارض الفنون التشكيلية ومطاعم في مختلف أدوار المبنى.. كما أن المدينة الرياضية تكتسي حلة خضراء وبزيادة المساحات المزروعة بمختلف أنواع الأشجار والشجيرات والأزهار الموسمية اضافة إلى مشتل زراعي خاص بالمدينة الرياضية وتتوزع النوافير هنا وهناك داخل المشروع.

مدينة الملك سعود الرياضية تحوي أيضاً بيوت الشباب بسعة تسعين سريراً، في المبنى الداخلي حوالي أربعين سريراً والمبنى الملحق به باقي الأسرة.

لكل ذلك أصبح مكتب الرئاسة بالباحة يستضيف في كل عام العديد من الفرق والأندية والمنتخبات لإقامة معسكرات في هذا المكان النموذجي بتجهيزه وجمال موقعه الذي لا يبعد عن مركز المدينة سوى ثلاثة عشر كلومتراً.

هذا فيما يتعلق بالمدينة الرياضية أما الأندية الأربعة فهي لا تملك مقار حكومية بل مبان مستأجرة توجد بها مكاتب لإدارة النادي أما جميع أنشطتها الرياضية من تمارين ومباريات فتقام في المدينة الرياضية الأنشطة التي يشرف عليها المكتب في الأندية لا تقتصر على النشاطات الرياضية بل تتوزع بين النشاط الثقافي والاجتماعي من خلال تنفيذ سلسلة من البرامج الثقافية كمسابقات القرآن الكريم والمسابقات الثقافية ومعارض الفنون التشكيلية والمسابقات الأدبية، أما النشاط الاجتماعي فهو عبارة عن رحلات ومعسكرات داخل وخارج المنطقة.

بقي أن نقول ان مكتب رعاية الشباب بالباحة وبتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود أمير منطقة الباحة وسمو وكيل الامارة الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود وبمتابعة دقيقة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد يشارك في كل صيف بكوكبة من البرامج خلال الموسم يسجل بها سنوياً حضوراً مميزاً ومكثفاً ومتنوعاً في كل عام من خلال تقديمه للمعارض الفنية على مستوى المملكة وإقامة أمسيات ثقافية وشعرية ومسرحيات تنال نصيباً من الحضور الجماهيري الذي تستهدف هذه الأنشطة جميعاً.