أطلقت «الفيفا»، إجراءات مناقصة الحقوق الإعلامية، في روسيا، للأحداث الرياضية ستقام تحت مظلة الفيفا في الفترة من 2019 إلى 2022.

والمناقصة تشمل الحقوق الخاصة بكأس العالم 2022 في قطر، وكأس العالم للسيدات هذا العام في فرنسا. كما تشمل المناقصة أيضاً جميع نسخات كأس العالم تحت سن 20 سنة وكأس العالم للسيدات تحت 20 سنة وكأس العالم لكرة الصالات وكأس العالم لكرة القدم الشاطئية. والحقوق سوف تغطي التلفزيون، الإنترنت، الجوال والإرسال الإذاعي.

وقالت الفيفا: إن المناقصة ستسمح لها باختيار الشركات الإعلامية الأفضل القادرة على تأمين التزامات الإرسال المطلوبة لتحقيق أهداف الفيفا بالنقل إلى أوسع جمهور ممكن.

وفترة الأسئلة والأجوبة الخاصة بالمناقصة ستستمر حتى 25 مارس، بعدها يجب على الجهات الراغبه في شراء الحقوق تسليم الطلبات إلى الفيفا في اليوم التالي (26 مارس).

السؤال العريض الذي يخصنا كسعوديين هل قنواتنا التلفزيونية تعلم عن هذا الشيء؟ وهل رتبنا أوضاعنا لنصبح مثل الروس نقاتل على باقة خاصة بنا؟ هل هناك تحركات في هذا الاتجاه؟ نتمنى ذلك خصوصاً وأنني شخصياً تواصلت قبل سنتين مع أحد المسؤولين في رياضتنا وعرضت عليه خارطة طريق واضحة ستمكننا من الفوز بمثل هذه المناقصات بطرق مستحقة توصلت لها نتيجة معرفة شخصية وعلاقة واسعة بالجهات التي تكتب تفاصيل تلك المناقصات وتعرف دهاليزها! خصوصاً أن الأوضاع المحيطة بنا تحتم على «الفيفا» أن تخصص باقة خاصة بنا كسعوديين.